Assyrian Forums
 Home  |  Ads  |  Partners  |  Sponsors  |  Contact  |  FAQs  |  About  
 
   Holocaust  |  History  |  Library  |  People  |  TV-Radio  |  Forums  |  Community  |  Directory
  
   General  |  Activism  |  Arts  |  Education  |  Family  |  Financial  |  Government  |  Health  |  History  |  News  |  Religion  |  Science  |  Sports
   Greetings · Shläma · Bärev Dzez · Säludos · Grüße · Shälom · Χαιρετισμοί · Приветствия · 问候 · Bonjour · 挨拶 · تبریکات  · Selamlar · अभिवादन · Groete · التّحيّات

شخابيط طائفية لموضوع سُمي بالغلط...

    Previous Topic Next Topic
Home Forums Arabic Topic #137
Help Print Share

Albert Nassermoderator

View member rating
 
Send email to Albert NasserSend private message to Albert NasserView profile of Albert NasserAdd Albert Nasser to your contact list
 
Member: Aug-26-2000
Posts: 254
1 feedbacks

شخابيط طائفية لموضوع سُمي بالغلط قومي

Mar-05-2012 at 03:29 AM (UTC+3 Nineveh, Assyria)

Last edited on 03/05/2012 at 04:39 AM (UTC3 Assyria)
 


شخابيط طائفية لموضوع سُمي بالغلط قومي !


البرت ناصر

أكثر ما يجلب الانتباه في المقالات التي يتصور كتّابها انهم يُنظّرون في الشأن القومي هو وضوح تام لعقلية التآمر أن كان بقصد أو بدونه في الغائهم الهوية الاشورية لشعب أمة آشور من أجل عيون هذه الطائفة أو تلك وكأن الموضوع ممكن طرحه للمساومة ويقبل القسمة على ثلاثة بدون باقي وهكذا يستمرون في كتاباتهم وتنظيراتهم في حالة من الاستمناء المريض في أجواء تخيم عليها الهلوسة يستلذون من خلالها أغتيال آشوريتهم والتي هي عنوان أمتهم وشعبهم من خلال تزوير الحقائق التاريخية في طروحات تتراقص فيها كلماتهم في جو من الانبطاحية تتجلى فيها حالات مبطنة من العهر السياسي لمنافع شخصية يراد منها تحقيق أجندات كردية ليست خافية على أحد بعد اليوم .
وكل من يزمر ويطبل من هؤلاء (المنّظرين الجدد) محاولا أبعاد شبهة الاستكراد والعمالة للاكراد عن نفسه فهو واهم فالشعب ليس بذلك الغباء , الشعب يقرأ وهو ساكت لانه في غنى عن المشاكل التي يتعارض حلها مع الحقوق الآنية التي يريدها شعبنا الان من حكومة العراق وأقليم شمال العراق والتي يعتمد الحصول عليها بثبات الهوية الاشورية وهو بهذا لا يريد الغوص في مشاكل هو في غنى عنها يراد منها أضعاف تمثيل أمتنا أمام العالم ولا يريدها أيضاً لانها فعل أجرامي المقصود منه زعزعة الجبهة القومية التي هي الساتر الاخير في وحدة أمتنا الاشورية بكل طوائفها التي نعتز بها وبكنائسها مادام الامر لا يتعارض مع وحدتنا القومية .
فكل من يحاول نفخ أسم كنيسته لتحتل موقعاً قومياً فهو الاخر واهم وهو بعمله هذا انما يسدد خدمة مجانية لاعداء أمتنا التي تثخنت جراحاتها بفعل أعمال الشرذمة الطائفية التي يحاول (البعض) من كتاب الشخابيط تمزيق وحدة شعبنا الصامد بوجه المؤامرات التي أخذت تعلن عن نفسها ( المؤامرات) علناً وبلا خجل ووجل من شعبنا في تطبيقات واقعية نتج عنها مأساة القتل الجماعي لشعبنا في العراق من شماله الى جنوبه أضافة الى التهميش المتعمد في التقليل من شأن الوجود الاشوري في العراق .
فهكذا مؤامرات لها صفحات متعددة وكلنا شهود عيان على ما حصل لشعبنا في العراق وأصبح مفهوما لشعبنا الاشوري لماذا حصل ما حصل ومن يقف وراء الابادة الصامتة المستمرة لشعبنا في العراق ,والان يأتي من فقد الشعور القومي تجاه أمته في التآمر المفضوح خدمة للكردي السيد الجديد في شمال الوطن من خلال تمرير كتابات مريضة المقاصد مسلولة المفاهيم سرطانية الانتشار لاقناع البسطاء من شعبنا في نكران آشوريتهم وقد تناسوا أن ما يعلنون عنه أنما هي شخابيط طائفية فيها من المصلحة الشخصية لهم اكثر ممن فيها للمصلحة العامة لامتهم !!.
العداء المصطنع المستشري في الكتابات المتطفلة على واقع أمتنا الاشورية بكل طوائفها والذي يحاول هذا البعض الاستماتة في تحقيق موقع لنقطة رأس قلم في عقل شعبنا المبتلى هو الاخر بمقالاتهم الصاروخية ذات طبيعة ( البيان رقم واحد ) والذي يستأنس عملية تخريب العقول وكأنه في حضرة (حارة كلمن أيدو ألو) نقول لهذا النفر الذي لا يتعدى عدد اصابع اليد أن يبحث عن ما يقوي علاقته بأمته الاشورية من خلال كنيسته أن كان معجب الى هذه الدرجة بكنيسته على حساب أمته الاشورية . ليفعل كما يفعل بقية الاشوريين من بقية الطوائف..
كثر في الاونة الاخيرة اطلاق التعابير والمصطلحات التي ترفع من شأن الفصل العنصري وكأننا في أجواء معارك الفصل العنصري في قارة افريقيا!!!!! أي عنصرية تتحدثون عنها ؟ ليست هناك عنصرية بين أبناء شعب واحد , أنه حكم الشعور القومي في الحفاظ على عناصر وحدة الامة والتراث القومي والهوية أهم عنصر فيها , أضافة الى محاولة الحد من ألانشطارات داخل الامة التي تهبط بالأمة الى مستوى الحضيض في التمثيل السياسي وهذا له تأثيره السلبي المعروف عند المطالبة بالحقوق القومية لشعبنا في العراق .
والسؤال الان الذي يطرح نفسه ما المقصود من كل هذه الفوضى المفتعلة في تقسيم أمتنا الى عدة أمم في هذا الوقت بالذات؟؟ كل أبناء شعبنا على علم بمطالب شعبنا القومية في أقليم آشور وكل ما نسمعه من بقية الاطراف أن الاكراد واقع حال ولا داعي لخلق فوضى سياسية حول هذا الموضوع يعني يشاركوننا ارضنا شئنا أم أبينا !! عجبي من الذين أستصعبوا (فوضى!!) مطاليبنا القومية الا انهم أستسهلوا فوضى تجزئة أمتنا , كيف يتصورون ويسمحون لانفسهم أن يلجأوا الى خلق نفس الفوضى في تجزئة أمتنا الى عدة أمم في فوضى سياسية لا نهاية لها فالامة الاشورية واقع حال لا يشبه أي واقع آخر ولا يمكن ألغاء واقع تاريخي شرعي شرعنته صلة الدم والقرابة والعنصر الواحد والتاريخ المشترك واللغة والمصير المشترك يمتد منذ نشأة أمة آشور في التاريخ البشري لبلاد آشور العظيمة لالاف السنين , ولتحقيق الانفصال على من يدبر لهكذا أمر عليه أن يقحم نفسه في مؤامرة من تصنيف درجة اولى ممتازة في القباحة والقذارة للاتيان بنتائج أنفصالية مضمونة !! ولمصلحة من يريدون فرض التجزئة وكيف أستسهلوا التآمر والتفكير بها؟
علينا أن نعيد بذاكرتنا للوراء لمدة 12 عاما مضت قبل أحتلال العراق بسنتين أو أكثر لنتفحص مقدارالعمالة بهذه الصلافة الوقحة عيني عينك عيونهم في عيون شعبهم يجمّلون التجزئة مستصغرين شأن أمتهم ؟؟ فهل هناك من يقول لنا ماذا كان الوفد اليهودي يعمل في ديترويت قبل 12 سنة قبل أحتلال العراق بسنتين أو أكثر تقريباً يتناقش في احد الاندية العائدة لطوائف شعبنا ؟؟ هل كان يراد من أحدى كنائسنا أن تعلن انها (قومية) مغدورة ؟؟
أرحموا أجيالنا القادمة التي ستلدهم امهاتهم في أحضان مشرذمة لن يكن بأمكانها النهوض بواقعها المؤلم المنقسم على نفسه كل قسم يكره الاخر وهم أخوة من نفس الدم والرحم و سيحق فيهم تسمية الاخوة الاعداء.... العدو في سره يبصق عليكم كما بصق مرافق صدام حسين على شاشة التلفزيون في (مكان خاص) عندما كان صدام يمنح العراقي العجوز وسام الرافدين لقتله أبنه كونه كان هارباً من الخدمة العسكرية أيام الحرب مع أيران معلقاً : ابن الكلب (لوكَي) كيف تقتل أبنك ؟؟؟ !!! واللبيب تكفيه الاشارة ...

Alert   IP Print   Edit        Reply      Re-Quote Top

Forums Topics  Previous Topic Next Topic


Assyria \ã-'sir-é-ä\ n (1998)   1:  an ancient empire of Ashur   2:  a democratic state in Bet-Nahren, Assyria (northern Iraq, northwestern Iran, southeastern Turkey and eastern Syria.)   3:  a democratic state that fosters the social and political rights to all of its inhabitants irrespective of their religion, race, or gender   4:  a democratic state that believes in the freedom of religion, conscience, language, education and culture in faithfulness to the principles of the United Nations Charter — Atour synonym

Ethnicity, Religion, Language
» Israeli, Jewish, Hebrew
» Assyrian, Christian, Aramaic
» Saudi Arabian, Muslim, Arabic
Assyrian \ã-'sir-é-an\ adj or n (1998)   1:  descendants of the ancient empire of Ashur   2:  the Assyrians, although representing but one single nation as the direct heirs of the ancient Assyrian Empire, are now doctrinally divided, inter sese, into five principle ecclesiastically designated religious sects with their corresponding hierarchies and distinct church governments, namely, Church of the East, Chaldean, Maronite, Syriac Orthodox and Syriac Catholic.  These formal divisions had their origin in the 5th century of the Christian Era.  No one can coherently understand the Assyrians as a whole until he can distinguish that which is religion or church from that which is nation -- a matter which is particularly difficult for the people from the western world to understand; for in the East, by force of circumstances beyond their control, religion has been made, from time immemorial, virtually into a criterion of nationality.   3:  the Assyrians have been referred to as Aramaean, Aramaye, Ashuraya, Ashureen, Ashuri, Ashuroyo, Assyrio-Chaldean, Aturaya, Chaldean, Chaldo, ChaldoAssyrian, ChaldoAssyrio, Jacobite, Kaldany, Kaldu, Kasdu, Malabar, Maronite, Maronaya, Nestorian, Nestornaye, Oromoye, Suraya, Syriac, Syrian, Syriani, Suryoye, Suryoyo and Telkeffee. — Assyrianism verb

Aramaic \ar-é-'máik\ n (1998)   1:  a Semitic language which became the lingua franca of the Middle East during the ancient Assyrian empire.   2:  has been referred to as Neo-Aramaic, Neo-Syriac, Classical Syriac, Syriac, Suryoyo, Swadaya and Turoyo.

Please consider the environment when disposing of this material — read, reuse, recycle. ♻
AIM | Atour: The State of Assyria | Terms of Service