Assyrian Forums
 Home  |  Ads  |  Partners  |  Sponsors  |  Contact  |  FAQs  |  About  
 
   Holocaust  |  History  |  Library  |  People  |  TV-Radio  |  Forums  |  Community  |  Directory
  
   General  |  Activism  |  Arts  |  Education  |  Family  |  Financial  |  Government  |  Health  |  History  |  News  |  Religion  |  Science  |  Sports
   Greetings · Shläma · Bärev Dzez · Säludos · Grüße · Shälom · Χαιρετισμοί · Приветствия · 问候 · Bonjour · 挨拶 · تبریکات  · Selamlar · अभिवादन · Groete · التّحيّات

ولنا رأي بالقلم العريض نحن و الا...

    Previous Topic Next Topic
Home Forums Arabic Topic #164
Help Print Share

Albert Nassermoderator

View member rating
 
Send email to Albert NasserSend private message to Albert NasserView profile of Albert NasserAdd Albert Nasser to your contact list
 
Member: Aug-26-2000
Posts: 254
1 feedbacks

ولنا رأي بالقلم العريض نحن و الاكراد

Jun-21-2012 at 05:07 AM (UTC+3 Nineveh, Assyria)

Last edited on 06/22/2012 at 03:10 PM (UTC3 Assyria)
 

في الفكر القومي الاشوري

ولنا رأي ... بالقلم العريض!!ا

نحن...والاكراد !!




خادم آشور
البرت ناصر

بلا مقدمات تاريخية بات من الواضح لكل أبناء شعبنا الاشوري في العراق الذي يرزح تحت حكومة أقليم الاضطهاد للعصابات الكردية البغيضة والذي يتم تصويره عبر الاعلام الموجّه على شاشات الفضائيات بصورة مغايرة تماماً لحقيقة الواقع المأساوي والمر الذي يذيقه البرزاني لشعبنا على مدار الساعة حيث القتل والتهديد والاغتصاب والترهيب والتغيير الديمغرافي للمناطق الاشورية والتي تؤدي الى الزعزعة والاستنفار المستمر التي هي صفحة اخرى لحالة مستديمة أخرى في ظل العصابات الكردية من انعدام الاستقرار النفسي الذي يديمه تعدد الوسائل المضادة الموجّهة ضد ابناء شعبنا المبتلى بهكذا عصابات من شراذم الاقوام المتخلفة المنفلتة من عجلة التطور التاريخي للمجتمعات البشرية , عصابات تسمى شعبا بلا وجه حق قد فلت عيارها في ظل موقف دولي مساند قادته الصهيونية العالمية... هذه العصابات التي عاصرت العيش مع شعبنا ارقى شعب حضاري مدني ديمقراطي عرفه التاريخ البشري لم تتمكن بعد 200 سنة من العيش في كنف الشعب الاشوري وعلى اراضيه من استيعاب وهضم وأستنساخ الحلقات المتقدمة المتطورة في النقلات المتسارعة لتطور الحياة البشرية من خلال ما يسمى بالعلاقات المتبادلة بين الشعوب .

هذا الكم الهائل من الحيف الواقع على شعبنا الاشوري في العراق يتم ترجمته بصورة معكوسة تماما وكأن ما يحدث من ترسبات الوضع العراقي العام والكردي المفروض على رقاب أبناء أمة آشور بأنه حالة عرضية نتيجة أنعدام الاستقرار السياسي للبلد ويا لمصيبة شعبنا حينما يتحدث المتفيقهون بهذا الاسلوب المنحط في السكوت عن فضح الحالة العرضية كونها ليست عرضية بل نتيجة مستهدفة متوقعة وليست تحصيل حاصل لاحداث عرضية , ويسكتون عن شرح حقيقة الصفحات المتعددة للمناخ السياسي المفروض على العراق بأن الفوضى السياسية التي تعصف بالعراق شعبا وارضاً هي عن قصد وتعمد وبسبق الاصرار والترصد مخطط لها في حلقات موقوتة كونها المحرك الاساس لادامة ماكنة تنفيذ المخططات المراد تحقيقها.

ليس من السهل أبداً في الظروف الاعتيادية أن يتم تنفيذ ما يتم تنفيذه الان ضد شعبنا العراقي عامة وشعبنا الاشوري خاصة , ومن هذه البديهية يمكننا أستيعاب المعاني المباشرة وغير المباشرة التي تترشح من حركة سير الاحداث المفبركة التي تتصاعد وتتنازل وتيرتها بموجب توقيتات محسوبة في أطلاق الصفحة التالية من الاحداث لغربلة الاوضاع ليتم تمرير ما يمكن تمريره ولتنفلق حوصلة من لا يمكنه تحمل نتائج المأساة المستمرة التي تلتقط أنفاس ابناء شعبنا الواحد تلو الاخر في جرائم الابادة الصامتة .

ما يهمنا في هذه الغربلة والمزيج الكريه الغير المتجانس من العناصر الداخلة في صناعة الحدث هو محاولة سحب الغطاء من الوجه القبيح لعصابات البرزاني واعوانه لحصره في زاوية ليمكننا من فرزه من الوان الخليط ذي الالوان المتقاربة المتشابهة فالتآمر لونه واحد ومتقارب فيما يخص التآمر على قضية الوجود الاشوري في العراق من قبل الاكراد لا يمكن حلها الا من خلال نظرة تحليلية تعزل الاكراد عن المناخ السياسي العام ليمكننا من تحديد هوية الجاني والفاعل المجهول كي لا يتم تقييد القضية ضد مجهول !! فليس كل ما يحدث في العراق هو نتيجة مباشرة تصب في قالب المؤامرة ضد الشعب الاشوري الا بما يخطط له الاكراد , أياكم والاكراد يا شعب آشور بما يفكرون ويخططون ويعملون من اجله .

التقليد السائد في معالجة الوضع السياسي الكردي من قبل الاكراد انفسهم ينبع من الاصول الفكرية التي تربى عليها من يريد ان يؤسس له مكان تحت الشمس على حساب الاخرين وبالذات على حساب الشعب الاشوري . لقد فعلها الاكراد في غياب الشرعية الدولية والقانون الدولي الذي يحمي الشعوب من هكذا تجاوزات ظالمة وحيث التاريخ المأساوي للمجازر الجماعية التي نفّذها الاكراد بحق الاشوريين في شمال العراق قبل تأسيس العراق الحديث وبعد تأسيسه لا يمكن تركينها على رفوف التاريخ منسية , بل سيحي ذكراها ابناء شعبنا ويتداولها بين اجياله وهي طبيعة مغروزة في ضمير المظلوم يحاول تذكير نفسه من خلال صراخات وعذابات الضمير على فقدان ارواح اهلنا دون التمكن من عمل شيء حينها , ريثما يتم استيعاب الدروس والعبر ليأتي جيل له من الظروف المساعدة والمساندة ليقتحم ساحة الوغى في عملية تعيد التوازن بين طرفي الميزان بين الاشوريين والاكراد .

منذ أن وطأت أقدام الهمجية للعصابات الكردية تراب ارض آشور بمساندة الاتراك بعد دعوتهم لتلك البقاع لاستغلالهم في حروب دولة الاتراك العثمانيين ضد الفرس أختل ميزان العدالة وتشتت لغة الحوار فكانت لغة البارود والبنادق وحرابها المعايير التي تم بها وزن العدالة الكردية في ميزان التاريخ حيث المجازر الجماعية كانت بمثابة الاثقال التي توضع في كفة الميزان يتم بواسطتها وزن الوجود الكردي على حساب الحق الاشوري في ارضه وممتلكاته.

أن قيام الاكراد بالعمليات الاجرامية التي أدت الى ازهاق ارواح ابناء شعبنا الاشوري بمئات الاف وأستغلال المناطق المفتوحة بين شمال العراق وتركيا وايران في زيادة نفوس الاكراد قد خلق واقع حال لتواجد كردي غير شرعي على ارض آشور قبل تأسيس العراق الحالي أدامته ظروف المناخ السياسي العالمي من جراء تصفية الحسابات بين الدول المتصارعة في حربين عالميتين أنتهت ما يهمنا منها توزيع تركة (الرجل المريض) تركيا العثمانية. هذا الوجود الغيرالشرعي للاكراد على ارض آشور شمال العراق الحالي فرض على الاشوريين من خلال مؤامرات دولية خلقت كما قلنا واقع حال لا ولن يعترف به الاشوريين في ظل العنجهية المقيتة التي يمارسها الاكراد ضد الشعب الاشوري . أن تصفية الحسابات مع العصابات الكردية ليست الا مسألة وقت وبالقانون الدولي سيكون القول الفصل الذي ستنطق به أجيال شعبنا عاجلاً أم آجلا.

أذن واقع الحال مسألة وقت الى أن يتم تصفية الحسابات بيننا والاكراد , وما يسعى اليه شعبنا الاشوري هو ضمانة الوجود تحت مظلة آشورية في أقليم آشور شعبنا يحكم نفسه في عراق فيدرالي أُسيء أستخدام تعريفات الفيدرالية فيه حيث المطالبة بالانفصال جاءت معبرّة ضمناً لمن يريد أن يؤسس أقليم له!! أن شعبنا الاشوري يريد مظلة تديم عجلة الحياة له ضمن أيقاع غاب عن سماع الاذن الاشورية منذ عام 1933 , أيقاع يعيد نسمة الحياة الطبيعية لشعب فقد ظله بسبب جره عنوة للوقوف خلف الشروال الكردي الذي تصور الاكراد ان واقع الحال سيبقى على هكذا حال !!

لقد تفتقت عقلية الخبث والهمجية للعصابات الكردية بوسائل قذرة تحاول من خلالها أدامة مشاكل العراق لتكون غطاء لعمليات قلع الوجود الاشوري من ارض آشور شمال العراق حيث مواصلة مستديمة على مدار الساعة في زعزعة الوجود الاشوري بما يخدم مصالح هذه العصابات التي فلت عيارها فأستسهلت التعامل الدوني مع الشعب الاشوري مستفردة به جراء أختلال موازين القوى في العراق حيث الغرباء يتربعون على عرش العراق في سابقة سياسية تاريخية سيذكرها التاريخ والاجيال القادمة وفي المستقبل البعيد بأعتبارها نقطة سوداء في تاريخ الجيل الحالي الذي قبل بتسليم الوطن في مقايضة سياسية خاسرة لم يحسب نتائجها المستقبلية بدقة مما سيجعل الاجيال القادمة تتعذب في كيفية أسترداد العراق , العراق – الذي - كان..

أن أستفراد الاكراد بالشعب الاشوري ليس بخاف على أحد وكل الدلائل من الاحداث والوقائع تشير الى محاولة الاكراد في القضاء التام على الوجود الاشوري هويةً وتاريخاً من خلال المؤامرات المستمرة في زعزعة وحدة شعب آشور آخرها وليست الاخيرة هي عمليات التغيير الديمغرافي للمناطق الاشورية أمام أنظار حكومة المركز والشعب العراقي والشعب الاشوري يقف مكتوف الايدي لا حول ولا قوة له في ردع العصابات الكردية لايقافها عند حدها .

أضافة الى عمليات التغيير الديمغرافي , هي الدعاوي المغرضة بتحويل كنيسة الى قومية في سابقة قومية خطيرة تضرب وحدة شعبنا القومية في الصميم انكشفت ابعادها حيث تبيّن أن الموضوع برمته يتعلق بكميات النفط الهائلة المكتشفة في القوش وضواحيها من سهول نينوى أقليم آشور . فأن من وراء محاولة (كلدنة) الموجود الحالي من أبناء شعبنا الاشوري في المحافظات والمدن والقرى والاقضية والنواحي والقصبات الاشورية في سهول نينوى اقليم آشور يسهل تحديد اطارالحقوق لابناء شعبنا من (المتكلدنيين) لاعادة توزيعهم جغرافياً حسب مناطق تواجدهم التاريخي حيث الكلدان كانوا في جنوب العراق وعليه فأنه بموجب هوية المواطنة المستكردة في ظل الدستور الكردي فانهم أما مهجرين أو وافدين لا يمكنهم التفوّه بحقوق في ارض لا تعود ملكيتها التاريخية لهم وعليه فأن النفط بالكميات الهائلة التي تم الاعلان عنها في الكونسورتيوم السابق والذي حضره خبراء النفط في العالم من أن الاحتياطي الموجود في القوش وما جاورها الحمدانية وشيخان وغيرها من الاقضية ترسوا على بحر من النفط الخام حدد ب 25 بليون برميل وفي مقارنة لاسعار النفط الحالية وفي المستقبل بحدود السبعين السنة القادمة حيث زيادة سعر البرميل قد تصل لارقام تتعدى ال200 دولار في تناسب طردي مع تقادم الزمن ومع كثرة الاستهلاك البشري للطاقة مما سيجعل النفط بمثابة مادة غالية جدا فأن قيمة النفط الموجود في القوش الاشورية سيكون ثروة مالية بحدود ال10 تريليون دولار !! أنه مبلغ هائل وثروة هائلة تستفاد منها اجيالنا القادمة فأستخراج النفط هو من حق أهالي المنطقة والتي تشكل قلب أقليم آشور وبهذا فهو من حق الاشوريين وليس الاكراد . ولهذا فأن العصابات الكردية بقيادة البرزاني تستعجل دعوة الجانب التركي رغم انف الحكومة المركزية للاستثمار في تنقيب النفط في الاراضي الاشورية بدلا من الشعب الاشوري صاحب الارض.

هذا ما تخطط له العصابات الكردية من سحب البساط من تحت الشعب الاشوري ليولي الادبار الى حيث الهجرة وشراء ذمم من تبقى وفصل أوصال الاخر وجعله كلدانيا ليدينه من فمه بكونه كلداني لا حقوق له في أرض آشور التي يتم أستكرادها وتكريد جغرافيتها ومن تبقّى سالما يكون كردي مسيحي أجير بلا حقوق بعد أن كان رب البيت والمالك وهو لا يدري أن نتيجة كلدانيته ستحيل ثروة هائلة هي له ولاجيال شعبنا للمئة سنة القادمة ليتركها للاجيال الكردية القادمة وكأن أجيال شعبنا أولاد عهر لا يستحقون الحياة !!

فالى كل من يدعي الانفصالية : كيف تغفو جفونكم وتستريح ضمائركم وانتم من يدفع مصير شعبنا الى الهلاك والضياع المحتم بسبب مؤامرة لقضية خاسرة لنا ومربحة للعصابات الكردية انفضحت تفاصيلها لكم؟؟ أنظروا في المرآة لتروا حقيقتكم ...بسببكم كاد الاكراد يستولون على كنز يديم عزة ورفاهية شعبنا الى المئة سنة التالية , فالامر قد تغير الان وشعبنا بعد هذا سيعي حقيقة ما وراء مخطط الانفصال.


Attachments

Alert   IP Print   Edit        Reply      Re-Quote Top

Forums Topics  Previous Topic Next Topic


Assyria \ã-'sir-é-ä\ n (1998)   1:  an ancient empire of Ashur   2:  a democratic state in Bet-Nahren, Assyria (northern Iraq, northwestern Iran, southeastern Turkey and eastern Syria.)   3:  a democratic state that fosters the social and political rights to all of its inhabitants irrespective of their religion, race, or gender   4:  a democratic state that believes in the freedom of religion, conscience, language, education and culture in faithfulness to the principles of the United Nations Charter — Atour synonym

Ethnicity, Religion, Language
» Israeli, Jewish, Hebrew
» Assyrian, Christian, Aramaic
» Saudi Arabian, Muslim, Arabic
Assyrian \ã-'sir-é-an\ adj or n (1998)   1:  descendants of the ancient empire of Ashur   2:  the Assyrians, although representing but one single nation as the direct heirs of the ancient Assyrian Empire, are now doctrinally divided, inter sese, into five principle ecclesiastically designated religious sects with their corresponding hierarchies and distinct church governments, namely, Church of the East, Chaldean, Maronite, Syriac Orthodox and Syriac Catholic.  These formal divisions had their origin in the 5th century of the Christian Era.  No one can coherently understand the Assyrians as a whole until he can distinguish that which is religion or church from that which is nation -- a matter which is particularly difficult for the people from the western world to understand; for in the East, by force of circumstances beyond their control, religion has been made, from time immemorial, virtually into a criterion of nationality.   3:  the Assyrians have been referred to as Aramaean, Aramaye, Ashuraya, Ashureen, Ashuri, Ashuroyo, Assyrio-Chaldean, Aturaya, Chaldean, Chaldo, ChaldoAssyrian, ChaldoAssyrio, Jacobite, Kaldany, Kaldu, Kasdu, Malabar, Maronite, Maronaya, Nestorian, Nestornaye, Oromoye, Suraya, Syriac, Syrian, Syriani, Suryoye, Suryoyo and Telkeffee. — Assyrianism verb

Aramaic \ar-é-'máik\ n (1998)   1:  a Semitic language which became the lingua franca of the Middle East during the ancient Assyrian empire.   2:  has been referred to as Neo-Aramaic, Neo-Syriac, Classical Syriac, Syriac, Suryoyo, Swadaya and Turoyo.

Please consider the environment when disposing of this material — read, reuse, recycle. ♻
AIM | Atour: The State of Assyria | Terms of Service