Assyrian Forums
 Home  |  Ads  |  Partners  |  Sponsors  |  Contact  |  FAQs  |  About  
 
   Holocaust  |  History  |  Library  |  People  |  TV-Radio  |  Forums  |  Community  |  Directory
  
   General  |  Activism  |  Arts  |  Education  |  Family  |  Financial  |  Government  |  Health  |  History  |  News  |  Religion  |  Science  |  Sports
   Greetings · Shläma · Bärev Dzez · Säludos · Grüße · Shälom · Χαιρετισμοί · Приветствия · 问候 · Bonjour · 挨拶 · تبریکات  · Selamlar · अभिवादन · Groete · التّحيّات

الضحية بما يلائم وحجم العبوة الن...

    Previous Topic Next Topic
Home Forums Arabic Topic #180
Help Print Share

Albert Nassermoderator

View member rating
 
Send email to Albert NasserSend private message to Albert NasserView profile of Albert NasserAdd Albert Nasser to your contact list
 
Member: Aug-26-2000
Posts: 254
1 feedbacks

الضحية بما يلائم وحجم العبوة الناسفة

Sep-18-2012 at 11:38 AM (UTC+3 Nineveh, Assyria)

Last edited on 09/19/2012 at 09:26 AM (UTC3 Assyria)
 


المهم هو البحث عن ضحية بما يلائم وحجم...
العبوة الناسفة!!ا



البرت ناصر

على ضوء الاسرار التي ما برحت سرأً بعد الان لما يتحدث به بعض المسؤولين العراقيين سيمكننا أستقراء ما سيحدث لشعبنا الاشوري المسيحي الديانة, وعلى ضوء توقعاتنا للمتغيرات التي ستضرب بل ضربت المناخ السياسي في بعض البلاد العربية التي لا بد في حينها أن تكون درجات ردود الفعل لشعبنا الاشوري في العراق وسوريا موازية لحركة الكم المضاد في هذه (الثورات) التي لا تلائم بل تتعارض مع خصائص شعبنا ثقافياً وحضارياً والتي بدأت تؤثر الان ومستقبلاً على واقع شعبنا الاشوري وما يتطلب من شعبنا من سرعة أتخاذ الاجراءات اللازمة للتحوط من القادم الذي لا يبشر بخير!!ا

في حديث خطير للغاية ويتم التصريح به لاول مرة على الفضائيات حسب ما جاء على لسان محدثه (باقر جبر صولاغ الزبيدي) وزير الداخلية الاسبق بعد 2003 ذاكراً بالحرف الواحد مع التأكيد على سرية المعلومات وأهميتها أستنادا الى كونها وصلته من "شخصية مسؤولة وعالمية" حينما كان صولاغ وزيرا للداخلية حيث تبادل المعلومات الامنية ذات الطابع السري تعتبر من صميم وظيفته.ا

يذكر صولاغ ما يلي: " أن أوروبا كل اوروبا هي عراب تيار السلفيين والاخوان المسلمين من الجيل الثاني والثالث لاستلام السلطة في كل البلاد العربية..." لماذا ؟؟ يجيب صولاغ : "هذا كلام مهم وخطير ولاول مرة أتحدث به على الفضائيات , بأنه أبان فترة الاحتلال القى الامريكان القبض على 400 أرهابي في العراق من الذين تم ارسالهم من البحرين لتفجير انفسهم والسعودية واليمن وقطر ومصر وليبيا وتونس والجزائر والمغرب وتم أستجوابهم والتحقيق معهم وأظهرت نتائج التحقيقات بأنهم مرسلون من قبل رؤساء هذه الدول العربية , وعليه كان القرار بأنه لا بد من تأديب أولئك الروؤساء (حسب ذكر الشخصية المسؤولة العالمية) . وتستطرد (الشخصية العالمية) : الارهاب كلف أمريكا أموالاً وضحايا 4500 أمريكي قتيل وجرحى اكثر من 30000 امريكي وحتى يتم التخلص من الارهاب علينا ان نجلب التيار الذي يدير الارهاب وهو التيار السلفي ولكن ان نتعامل مع الجيل الثاني والثالث والذي ليس جيل بن لادن والظواهري والزرقاوي , وهكذا كما ترون انهم يظهرون شيئاً فشيئاً في تلك الدول بأستلام السلطة . ولولا تدابير هذه الخطة لما تمكنا من التخلص من الارهاب والا كان الارهاب سيدق ابواب واشنطن وكل بلاد اوروبا . وعليه انه من الافضل ان يتم جلب هؤلاء واعطائهم السلطة وسيتم عن طريق الديمقراطية بالتنفس والتحرك داخل أوطانهم بدل الاتجاه نحو امريكا واوروبا "!!!! الى هنا ينتهي الاقتباس .ا

قبل شهر صرح هنري كيسنجر العراب العالمي في لقاء تلفزيوني حول الوضع في سوريا فأجاب بدون تردد أن على الاسد أن يزول وهو في عداد القرارات المنتهية أمرها!! وكيسنجر حينما يتحدث فكلامه مُنزل من (آلهات) مخططي السياسة الكونية لما سيكون شكل العالم في المراحل القادمة. فالمعروف أن العالم مقسـّم الى دول المركز ودول الاطراف والعرب أنما من دول الاطراف التي تتبع دول المركز المسيطرة على حركة السياسة والاقتصاد العالميين , وما يحدث الان داخل سوريا ليس ببعيد من ما ذكرته (الشخصية العالمية) حيث التيار الديني هو سيد الساحة فيما يجري من احداث وأختصار كلينتون وزيرة الخارجية الامريكية في مقابلتها للمعارضة السورية على الاخوان ومطالبة تركيا في التعاون مع الاخوان بعد استلام السلطة كلها دلائل تشير الى ان الاحداث تسير وفق ما مخطط لها وما صرح به صولاغ!! وبعد كل هذا يأتي من يتحدث بالثورات العربية والشعب العربي والربيع العربي!! أن دروس التاريخ الحديث تؤكد أن التغيير في بلاد العرب دوما أساسه الغرب وليست الجماهير العربية.ا

فهل هناك من يمكنه المزايدة على نوعية الديمقراطية ونوعية التغيير الذي سيحرق اليابس والاخضر وذلك بأفتعال الازمات ذي الطابع الديني التي تثير المتشددين فتعيدهم دوما الى صدارة الاحداث وما يؤسس لهم من خلال تلك الازمات في تبوء قيادة المجتمع والدولة؟؟ا

على أية حال ليس هذا صلب موضوعنا وانما سقت هذا الكلام ليطلع أبناء شعبنا على حقيقة التغيير الذي ولد وتبادلت أمريكا واوروبا على ارضاعه وصار واصبح واضحى منذ 2003 يتخذ شكل نموه النهائي لما سيكون عليه من تغيير ديني أسلاموي متشدد لا يتمناه حتى العرب المسلمين المنفتحين فكيف بشعبنا الاشوري !! أنه تغيير سلبي يسير نحو الاسوأ بسرعته القصوى .ا

ما الحل الذي يبعد شعبنا من الكوارث السياسية في ظل المناخ السياسي الحالي التي ما زالت تضرب الوجود الاشوري في جذوره لتقلعه وترميه خارج ارضه ؟؟

أنه من الواضح جداً أن التأجيل الحاصل في حسم قضية أقليم آشور الارض المحتلة في العراق سيترتب عليها تعقيدات مضافة في طريق حق شعبنا الدستوري في حكم نفسه بنفسه في أقليم يخصه على ضوء القانون الدولي المشرّع للشعوب الاصلية في بلدانها وسيترك هذا الاهمال تركة ثقيلة كديون مستحقة ستتحملها اجيالنا القادمة ما لم يتم الاسراع في انهاء الموضوع بأستقطاب الدعم الدولي والقوى العالمية الداعمة لقضيتنا وبتشكيل حكومة آشورية في المنفى لدعم تأسيس قوات الدفاع الاشورية .ا

ما نريده هو فرض حق شعبنا الدستوري بكل الوسائل المتاحة في بيئة سياسية غابت عنها العدالة وسلطة القانون , حقه في أسترداد ما سلبه عدوه التاريخي الذي يدعي بأنه (ميدي) الجذور أي فارسي بأعتراف الاكراد انفسهم الذين يحاولون من خلال (ميديتهم الفارسية) ايجاد مخرج لهم بسبغ شرعية تاريخية لتواجدهم الغير شرعي على ارض آشور .ا

أن ما ينتظره شعبنا في العراق من حلول ترقيعية في غياب ورفض صريح لمسألة الاقليم التي يراد الاستعاضة بها بما يسمى بسهل نينوى (أنظر الخارطة)والذي يعتبر محاولة التفاف مرتبطة خيوطها بمظلة الاقليم الكردي تُمكن الاكراد من سحب وضم خارطة السهل الى اقليم الاكراد وفق دستورهم .. وعليه ما معروض لشعبنا الاشوري لا يرتقي بتاتاً الى مستوى حقوقنا السياسية ومكانتنا وانجازاتنا التاريخية كشعب العراق الاصلي الذي جعل العراق تحت مظلته أن يساهم بالدور الحضاري الريادي في العالم وليس في المنطقة فحسب . فمن المؤكد بأنه ليس من الوطنية بشيء أن يحتل الكردي الدخيل موقع الصدارة في الوطن وشعب آشور أهل الوطن قبل أي شعب آخر يتم دفعهم وسحلهم أحياء أو موتى الى خارج العراق.


من المؤكد بأن البعض يمتعض من مسألة الاحقية التاريخية وذكر الشعوب الاصلية وهذا الصنف انما يعّبر عن عدم أيمانه بالحق الاشوري كما يجب مستعرضاً مواقفه السلبية بالركوع امام سياسة الامر الواقع بالمطالبة بحقوق من مستوى أدنى , أدنى بكثير مقارنة بنفوس شعبنا المشتت في العالم وبالامكانيات والقدرات المتوفرة في شعبنا التي يتم اهمالها عمداً أرضاءاً للسياسات المعادية التي يسايرها خدمة لمصالح شخصية.ا

لا نفهم وفق أي قانون أو تشريع دستوري يتم توزيع أرث عقاري أصحابه موجودين على قيد الحياة ويتم توزيعه للغرباء؟؟ وبدلاً من معاقبة المجرمين يتم الحديث عن "واقع الحال" والذي يعتبر جريمة بسبق الاصرار والترصد بحق شعبنا الاشوري هكذا تعامل الاكراد مع الممتلكات الاشورية مستخدمين سياسة تفريغ شمال العراق من الشعب الاشوري والاستيلاء القسري على املاكه ويأتي من يحدثنا عن التحكيم بأحصاء النفوس وأي نفوس بقت للاشوريين بعد تقتيلهم وتشريدهم تأسيساً لجريمة "الواقع" الذي يسكتون به الصوت الاشوري المطالب بكامل حقه غير منقوص في أقليم آشور الارض المحتلة .ا

التغيير القادم ليس في مصلحة الشعب الاشوري فالمتشددين من جماعة الاسلام السياسي لا يرون غير الاسلام قانوناً وسلطة تشريع مفروضة على غير المسلمين في سابقة خطيرة في بدايات الالفية الثانية تعلن عن دخول شعبنا في نفق الفترة المظلمة حيث الانتكاسات تلو الاخرى على يد من يحلل ويحرّم بمزاج يومي حيث الفتاوي تنهال على شعبنا الوطني الشرقي يطالبوه بالاعتذار عن قضايا لا علاقة له بها محملّة أياه وزر ما يقوم به المواطن الغربي في بلاده ان كان مسيحيا او يهوديا... لحظة!! أنفجار مدوي على باب كنيسة في كركوك!!!!!!!!!!!!!! البعض المتخلف هكذا يفكون عقدتهم ليشعروا براحة الانتقام... فالمهم هو البحث عن ضحية بما يلائم وحجم العبوة الناسفة!!ا



Attachments

Alert   IP Print   Edit        Reply      Re-Quote Top

Forums Topics  Previous Topic Next Topic


Assyria \ã-'sir-é-ä\ n (1998)   1:  an ancient empire of Ashur   2:  a democratic state in Bet-Nahren, Assyria (northern Iraq, northwestern Iran, southeastern Turkey and eastern Syria.)   3:  a democratic state that fosters the social and political rights to all of its inhabitants irrespective of their religion, race, or gender   4:  a democratic state that believes in the freedom of religion, conscience, language, education and culture in faithfulness to the principles of the United Nations Charter — Atour synonym

Ethnicity, Religion, Language
» Israeli, Jewish, Hebrew
» Assyrian, Christian, Aramaic
» Saudi Arabian, Muslim, Arabic
Assyrian \ã-'sir-é-an\ adj or n (1998)   1:  descendants of the ancient empire of Ashur   2:  the Assyrians, although representing but one single nation as the direct heirs of the ancient Assyrian Empire, are now doctrinally divided, inter sese, into five principle ecclesiastically designated religious sects with their corresponding hierarchies and distinct church governments, namely, Church of the East, Chaldean, Maronite, Syriac Orthodox and Syriac Catholic.  These formal divisions had their origin in the 5th century of the Christian Era.  No one can coherently understand the Assyrians as a whole until he can distinguish that which is religion or church from that which is nation -- a matter which is particularly difficult for the people from the western world to understand; for in the East, by force of circumstances beyond their control, religion has been made, from time immemorial, virtually into a criterion of nationality.   3:  the Assyrians have been referred to as Aramaean, Aramaye, Ashuraya, Ashureen, Ashuri, Ashuroyo, Assyrio-Chaldean, Aturaya, Chaldean, Chaldo, ChaldoAssyrian, ChaldoAssyrio, Jacobite, Kaldany, Kaldu, Kasdu, Malabar, Maronite, Maronaya, Nestorian, Nestornaye, Oromoye, Suraya, Syriac, Syrian, Syriani, Suryoye, Suryoyo and Telkeffee. — Assyrianism verb

Aramaic \ar-é-'máik\ n (1998)   1:  a Semitic language which became the lingua franca of the Middle East during the ancient Assyrian empire.   2:  has been referred to as Neo-Aramaic, Neo-Syriac, Classical Syriac, Syriac, Suryoyo, Swadaya and Turoyo.

Please consider the environment when disposing of this material — read, reuse, recycle. ♻
AIM | Atour: The State of Assyria | Terms of Service