Assyrian Forums
 Home  |  Ads  |  Partners  |  Sponsors  |  Contact  |  FAQs  |  About  
 
   Holocaust  |  History  |  Library  |  People  |  TV-Radio  |  Forums  |  Community  |  Directory
  
   General  |  Activism  |  Arts  |  Education  |  Family  |  Financial  |  Government  |  Health  |  History  |  News  |  Religion  |  Science  |  Sports
   Greetings · Shläma · Bärev Dzez · Säludos · Grüße · Shälom · Χαιρετισμοί · Приветствия · 问候 · Bonjour · 挨拶 · تبریکات  · Selamlar · अभिवादन · Groete · التّحيّات

رد على مقال للكاتب الآشوري

    Previous Topic Next Topic
Home Forums Arabic Topic #77
Help Print Share

Atouradmin

 
Send email to AtourSend private message to AtourView profile of AtourAdd Atour to your contact list
 
Member: Dec-10-1996
Posts: 1,880
Member Feedback

رد على مقال للكاتب الآشوري

Feb-25-2010 at 09:59 AM (UTC+3 Nineveh, Assyria)

Last edited on 09/17/2011 at 12:10 PM (UTC3 Assyria)
 
This was forwarded on 08/09/2003 to Atour by Furkono Magazine, July 29, 2003.


رد على مقال للكاتب الآشوري المهاجر//أبرم شبيرا//

هيئة التحرير في مجلة فورقونو التي تتضامن وهي على إطلاع مباشر على النضال الذي يخوضه حزب تحرير آشور منذ تأسيسه وأنصافاً للحقيقة التاريخية، ترد على الكاتب أبرم شبيرا.

لأن كاتبنا قد أخطأ ويجب أن ينال جزاء ذلك الخطأ الذي أرتكبه عمداً ،،محاولاً بأسلوبه هذا زرع الفوضى والبلبلة،وشق الصف الآشوري،في وقت نحن بغنى عن ذلك،ونحتاج إلى التكاتف والتعاضد،للوقوف في وجه كل المحاولات الشرسة التي تحاول إذا بتنا وصهرنا في بوتقتها.

ـ حرية الأوطان ياعزيزنا الكاتب //أبرم شبيرا// لاتأت إلا بإراقة دماء مؤمنة وشريفة من أبناء الأمة التي تطالب بحريتها واستقلالها،ولبس عن طريق من طمعوا بخيراتها وفي الأمس البعيد القريب هم من باعوا أصحابها ببراميل البترول.

ـ وطريق حرية الأوطان أو الوطن الذي نصبوا إليه ليس كما تراه مفروشاً بالورد والياسمين بل بالشوك والقنابل،ووعر يحتاج إلى سنين من النضال المرير والأيمان بصدق وعدالة القضية.

ـ ونيلك من نضال الأحزاب الآشورية (( الورقية والبيانية كما تسميها)) دليل واضح على الجهل المحاط ببعض مثقفي شعبنا،لما تقوم به تلك الأحزاب من محاولات دؤوبة على الساحتين القومية والدولية،لإيصال الصوت الآشوري إلى مراكز القرار والذي عجزت عنه أحزاب لها باع طويل وأمد ليس بالقصير وعجزت عما تقوم بها تلك الأحزاب التي نلت من صدقها ونضالها في المحاضرة التي ألقيتها في قلب آشور الجريحة.ومع الأسف الشديد لا نرى أي منفذأ لتبرئتك من الخطأ الفادح الذي وقعت به أنت ومن كانوا يتلهفون إلى تلك الكلمات في زمن تحتاج فيه قضيتنا القومية الآشورية إلى التكاتف والتعاضد، كي لا تفوتنا الفرصة كالمرات الأخرى.

ـ وليكن بعلمك وبعلم من يحاولون تفرقتنا،بأننا لا نسكت على الضيم مهما طال أمده،وسندحض كل تلك الآراء والأقوال بالعمل الجدي وليس النظري كما هم يفعلون.

ـ ألا تعتقد ياعزيزنا بأن تصريحاتك قد تزامنت مع تصريحات الكتاب المتعصبين من العرب والأكراد//بإلغائهم القوميات الأساسية في الوطن أصحاب الأرض// ومثال على ذلك طه برواري ممثل ما يسمى ((بحكومة كردستان شمال العراق)) في السويد حيث يتهم بدوره هذه الأحزاب الشريفة والمخلصة للقضية الآشورية،بأنهم يشوهون صورة الأكراد ونشاطاتهم تضر بالتضامن الكردي الآشوري،أما الباقون من الكتاب المتعصبين وهم عدد لا بأس به تستطيع متابعة ما يكتبونه والسؤال الذي نطرحه:

بماذا تميزت محاضرتك عما يدعيه أمثال هؤلاء...!؟

ـ هل كلفت نفسك بالإطلاع على تاريخ ونضال مؤسسي الأحزاب الآشورية بشكل عام وحصراً مؤسسي حزب تحرير آشور!؟ تحت حكم الأنظمة القمعية التي تحكم وطننا آشور وسبب وجودهم في المهجر وهل كنت على يقين بالفعل بأن الحزب الذي نحن بصدده مهجري فقط...!؟ ولماذا هذا التكبر والحزم والجزم،بكون هذا الحزب ورقي وصاحب بيانات فقط...!؟ فهل اطلعت على نشاطه ونضاله وما فعله من أجل قضية شعبنا في عدة دول من العالم ...؟ الدليل الواضح بأنك لست مطلع على نضال ونشاط الأحزاب الآشورية.

ـ فإيماننا الراسخ بشمولية القضية القومية الآشورية وعدم تجزئتها وعدم ربطها بقضايا شعوب أخرى،مطلب استراتيجي ومبدئي لدى حزب تحرير آشور، ويعمل على ضرورة التعامل في النضال وعلى كافة الأصعدة في الوطن والمهجر،لحشد التأييد الأوروبي والعالمي لقضيتنا،وكشف الممارسات اللاإنسانية التي وقعت وتقع على شعبنا في أماكن تواجده في الوطن والمهجر.

ـ في الوقت الذي تأخذ فيه الأنظمة الشمولية في الشرق الأوسط خطوات بطيئة ومحدودة،لإفساح المجال للتعبير عن الرأي جزئياً،تتعالى الأصوات من أمثالك والذين يدعون الالتزام القومي((بكيل الاتهامات للأحزاب الآشورية الشريفة بأنها أحزاب بيانات ورقية كلامية لا تنفع ولا تسد الحاجة القومية)) بعكس ما يراه أبناء شعبنا...!؟

ـ والسكوت أحياناً في الرد على مثل هذه الفقاعات من حزب تحرير آشور مباشرةَ لن يغير من الحقيقة: بأن المناضلون الشرفاء الآشوريون في هذا الحزب، يؤمنون بحرية التعبير وحق الآخرين في التعبير عن آرائهم ولا نقبل مهما كان أن ينال من حقنا في التعبير،كوننا مؤمنون بأننا فصيل فعال وجدي وملتزم من الأمة الآشورية والتي هي ملك لجميع أبنائها وبانتماءاتهم المختلفة ولا يحق لأي تنظيم أو مؤسسه بمفردها تقرير مصير هذه الأمة إلا مجتمعة.

ـ أما بالنسبة لشعبنا الآشوري المتواجد في المعمورة عموماً وعلى أرض آشور تحديداً،وفي العراق حصراً..يستغرب ويستهجن لكوننا أحد الأحزاب الورقية وصاحب بيانات،فإن كان ذلك حقاً كما أدعيته يا كاتبنا الملتزم...!؟ فإن شعبنا معذور، لكونه عانى وقاسى تحت وطأة النظام القمعي ولمدة ثلاثة عقود مظلمة،لكونه كان وما زال معزولاً عن العالم كله. والمصداقية القومية يا أيها الملتزم،هي في نقل الصورة الصادقة لهم،بما قام به هذا الحزب،وما يقوم به،في الدفاع المستميت عن القضية الآشورية في برلمانات أوروبا وصحافتها وكذلك في الرد على الأعلام العربي المتعصب من صحف وفضائيات والمنحازة للقومية العربية...!؟ ناهيك عن الإرباك الذي سببه هذا الحزب للمسؤولين الأكراد وشكواهم وردود فعل إعلامهم،وكذلك ما حصل من إرباك للدبلوماسيين الأتراك في كل أنحاء أوروبا وأستراليا،فيما يتعلق بموضوع مجازر الإبادة في الدولة العثمانية عام 1915،فهل أيها الملتزم المهجري أنت على دراية بما يقوم به هذا الحزب...!؟ وهل كلفت نفسك عناء المتابعة والاستفسار والبحث...!؟ أم أنك تكتب،وكأنك الوصي والمقرر والمرجعية الأولى،للأمة الآشورية بغياب هذه المرجعية...!؟حيث يعمل ودون هوادة أعداء الإنسانية وأعداء شعبنا ومن لف في فلكهم لوضع العراقيل لكي لا تتشكل هذه المرجعية.

ألست أنت من يناظر ويعطي الآراء والمقررات والبيانات والمحاضرات...ألست أنت الورقي...!؟ أم من اتهمتهم بجهلك لهم،ونعتهم بعدم المنفعة والحبر على الورق.

فحذار لكل من تسول له نفسه ويتهمنا بالباطل...هل وصلتك الرسالة وفهمك كفاية ياكاتبنا المهجري الملتزم.

هيئة التحرير في مجلة فورقونو

Alert   IP Print   Edit        Reply      Re-Quote Top

Forums Topics  Previous Topic Next Topic


Assyria \ã-'sir-é-ä\ n (1998)   1:  an ancient empire of Ashur   2:  a democratic state in Bet-Nahren, Assyria (northern Iraq, northwestern Iran, southeastern Turkey and eastern Syria.)   3:  a democratic state that fosters the social and political rights to all of its inhabitants irrespective of their religion, race, or gender   4:  a democratic state that believes in the freedom of religion, conscience, language, education and culture in faithfulness to the principles of the United Nations Charter — Atour synonym

Ethnicity, Religion, Language
» Israeli, Jewish, Hebrew
» Assyrian, Christian, Aramaic
» Saudi Arabian, Muslim, Arabic
Assyrian \ã-'sir-é-an\ adj or n (1998)   1:  descendants of the ancient empire of Ashur   2:  the Assyrians, although representing but one single nation as the direct heirs of the ancient Assyrian Empire, are now doctrinally divided, inter sese, into five principle ecclesiastically designated religious sects with their corresponding hierarchies and distinct church governments, namely, Church of the East, Chaldean, Maronite, Syriac Orthodox and Syriac Catholic.  These formal divisions had their origin in the 5th century of the Christian Era.  No one can coherently understand the Assyrians as a whole until he can distinguish that which is religion or church from that which is nation -- a matter which is particularly difficult for the people from the western world to understand; for in the East, by force of circumstances beyond their control, religion has been made, from time immemorial, virtually into a criterion of nationality.   3:  the Assyrians have been referred to as Aramaean, Aramaye, Ashuraya, Ashureen, Ashuri, Ashuroyo, Assyrio-Chaldean, Aturaya, Chaldean, Chaldo, ChaldoAssyrian, ChaldoAssyrio, Jacobite, Kaldany, Kaldu, Kasdu, Malabar, Maronite, Maronaya, Nestorian, Nestornaye, Oromoye, Suraya, Syriac, Syrian, Syriani, Suryoye, Suryoyo and Telkeffee. — Assyrianism verb

Aramaic \ar-é-'máik\ n (1998)   1:  a Semitic language which became the lingua franca of the Middle East during the ancient Assyrian empire.   2:  has been referred to as Neo-Aramaic, Neo-Syriac, Classical Syriac, Syriac, Suryoyo, Swadaya and Turoyo.

Please consider the environment when disposing of this material — read, reuse, recycle. ♻
AIM | Atour: The State of Assyria | Terms of Service