Assyrian Forums
 Home  |  Ads  |  Partners  |  Sponsors  |  Contact  |  FAQs  |  About  
 
   Holocaust  |  History  |  Library  |  People  |  TV-Radio  |  Forums  |  Community  |  Directory
  
   General  |  Activism  |  Arts  |  Education  |  Family  |  Financial  |  Government  |  Health  |  History  |  News  |  Religion  |  Science  |  Sports
   Greetings · Shläma · Bärev Dzez · Säludos · Grüße · Shälom · Χαιρετισμοί · Приветствия · 问候 · Bonjour · 挨拶 · تبریکات  · Selamlar · अभिवादन · Groete · التّحيّات

معقولة شعب بكامله لا يريد أن يرى ...

    Previous Topic Next Topic
Home Forums Arabic Topic #88
Help Print Share

Albert Nassermoderator

View member rating
 
Send email to Albert NasserSend private message to Albert NasserView profile of Albert NasserAdd Albert Nasser to your contact list
 
Member: Aug-26-2000
Posts: 254
1 feedbacks

معقولة شعب بكامله لا يريد أن يرى ولا يريد أن يتكلم ولا يريد ان يسمع

Oct-11-2011 at 05:26 PM (UTC+3 Nineveh, Assyria)

Last edited on 10/11/2011 at 05:34 PM (UTC3 Assyria)
 


معقولة!! شعب بكامله لا يريد أن يرى ولا يريد أن يتكلم ولا يريد ان يسمع



البرت ناصر
من منكم لم يستغرب أشد الاستغراب لما تفوه به يونادم كنا في كلمة له أمام البرلمان الاوروبي، ببروكسيل، في جلسة عقدتها البعثة الاوروبية للعلاقات مع العراق واصفاً الوضع الأمني للأقليات بـ"المأساوي"، مشيرا الى قلق الأقليات من سيطرة المتشددين على المنطقة التي تشهد الربيع العربي رافضا رفضا قاطعا توفير الحماية الدولية للأقليات في العراق!!!! لا نفهم وفق أي منطق يتعامل (كنا) مع ارواح أبناء شعبنا في العراق والكل على علم ودراية أن (كنا) بنفسه هو وحكومته وبرلمانه وجيشه (أن وجد) وشرطته ومخابراته لا تتمكن من توفير الحماية اللازمة لشعبنا محاولاً تغيير صورة الواقع المرير المؤلم المأساوي لشعبنا الاشوري في العراق في عيون العالم وكأن شعبنا في العراق ليس مستهدفاً بوجوده. وكأن ما يحدث للاشوريين في العراق ليس من الاهمية القصوى التي تستدعي الحل السريع لايقاف عمليات القتل التي تطال شعبنا مستفردة أرواحهم في العراء بلا غطاء حماية تكفل أيقاف أنتزاع أرواح أبناء شعبنا أنتزاعاً لا تقره شريعة السماء, الشريعة التي يدعي النظام العراقي بأنها جزء مهم في آلية حكمه الديمقراطي ولهذا تتصدر صدر دستوره الذي ينكر وجودنا في ديباجته!!!
ففي الوقت الذي يصرح فيه رئيس بعثة الاتحاد الاوروبي للعراق ستراون ستيفنسون واصفاً وضع الاقليات في العراق بـ”الخطير” جراء غياب “التسامح الديني” يطل علينا (كنا) برفضه القاطع في توفير الحماية الدولية لشعبنا وبقية الاقليات في العراق معللاً رفضه الذي لا يستند الى أي منطق عقلاني وسياسي ولا ينم عن مسؤولية تجاه أرواح البشر وكأن البشر أصبحوا رقعة الشطرنج بيد (كنا) حيث تحدث (وليته لم يتحدث): " نحن لا نطالب بحماية، حيث الحماية اهانة للاقليات لأننا لسنا شعبا معاقا، نحن عراقيون اصلاء وهذا بلدنا ويجب ان يقوم القانون بحماية الجميع وليس ان يأتي احدهم ليحميني كما كان الشقاوات سابقا وهذا استهتار بالقانون" .!!! يا ماشاء الله على هذا التصريح الذي ينم عن دراية بمسؤولية القانون الدولي ومجلس الامن والامم المتحدة ومقارنتها بالشقاوات وكأن الواجبات المناطة بهم في حفظ السلام العالمي من الانتهاكات لجرائم العنصرية والابادة البشرية ضد الشعوب التي تتعرض للابادة هو عمل شقاوات وليست مسؤولية منظمة عالمية تمثل البشر على الكرة الارضية تساهم في ردع الظلم كالظلم الذي يتعرض له الاشوريون في العراق.
لا أدري كيف سيؤخذ هكذا منطق على محمل الجد وأي فهم وصورة للامم المتحدة في عقلية (كنا) بمقارنة طلب الحماية الدولية بما ذكره " وليس ان يأتي احدهم ليحميني كما كان الشقاوات سابقا وهذا استهتار بالقانون" بربكم أي منطق هذا ؟؟ كيف تتحول مسألة الحماية الدولية التي هي من صميم واجبات الامم المتحدة الى مقارنتها بعمل الشقاوات وأستهتار بالقانون؟؟ هل نحن أمام شخص يدعي المسؤولية وعلينا الانتظار لحلوله التي ليست هي بحلول ولا هم يحزنون بل أيغالاً في ابقاء وضع شعبنا الاشوري في العراق على ما هو عليه مكشوفاً في العراء بلا حماية حكومية ليتم أقتناصه واحداً بعد الاخر... أية مصلحة لشعبنا الذي ينتظر دور الضحية القادمة فيما يتفوه به (كنا)؟ وأي تناقض هذا فيما يتفوه به من أعلان قلق الاقليات من سيطرة المتشددين في المنطقة التي تشهد الربيع العربي ولا ندري أي ربيع فيما يحدث للمنطقة وفي نفس الوقت يرفض طلب الحماية الدولية !!
أن هذه التصريحات تنم عن أنعدام مفاهيم العمل السياسي التي تضع مصلحة الشعب فوق كل المصالح الا انه كما يبدو ان المصالح الشخصية في البقاء على الكرسي يتحتم اللعب بأرواح أبناء شعبنا الاشوري الذي باتت اعداده تتناقص الى درجة مخيفة ريثما تتصالح الكتل السياسية على (طيحان حظ) العراق وما الخسائر في ارواح أبناء شعبنا الاشوري الا جانباً عرضياً لعدم تحقق المصالحة بين الكتل!!!
هذا أستهتار ما بعده أستهتار وقلة وعي وأدراك لمعنى المسؤولية التي قادت ظروف العراق 2003 هكذا عناصر الى أن تتبوء مسؤولية شعبنا الاشوري في العراق. أن متطلبات ابقاء شعبنا تحت مطرقة الارهاب مرهونة بما يؤتمر به (كنا) وغيره فيما يتم تلقينهم خلف الكواليس . ولاجل هذا التخاذل في عدم رفض واقع شعبنا المرير يتم تسييس قضية شعبنا بما يمدد أمدها وعساها لم تحل عاجلاً أم آجلا . من الصعب ترك كل هذه الامتيازات التي يتمتعون بها ولأجل البقاء ضمن دائرة المستفيدين من هذه الامتيازات عليهم التعامل وفق متطلباتها. ولو تم سحب هذه الامتيازات منهم يقيناً سوف لن يبق أي منهم على أرض العراق والى حين يعي شعبنا مسؤوليته تجاه نفسه دون الاعتماد على الداخل فأن يد الارهاب ستقتنص روح الضحية القادمة وليستمر مسلسل الاحتجاج ليومين وبعدها يتوقف وترجع حليمة الى عادتها القديمة حفلات (دك وركص) !!! معقولة شعب بكامله لا يريد أن يرى ولا يريد أن يتكلم ولا يريد ان يسمع؟؟



11 تشرين اول 2011


Alert   IP Print   Edit        Reply      Re-Quote Top

Forums Topics  Previous Topic Next Topic


Assyria \ã-'sir-é-ä\ n (1998)   1:  an ancient empire of Ashur   2:  a democratic state in Bet-Nahren, Assyria (northern Iraq, northwestern Iran, southeastern Turkey and eastern Syria.)   3:  a democratic state that fosters the social and political rights to all of its inhabitants irrespective of their religion, race, or gender   4:  a democratic state that believes in the freedom of religion, conscience, language, education and culture in faithfulness to the principles of the United Nations Charter — Atour synonym

Ethnicity, Religion, Language
» Israeli, Jewish, Hebrew
» Assyrian, Christian, Aramaic
» Saudi Arabian, Muslim, Arabic
Assyrian \ã-'sir-é-an\ adj or n (1998)   1:  descendants of the ancient empire of Ashur   2:  the Assyrians, although representing but one single nation as the direct heirs of the ancient Assyrian Empire, are now doctrinally divided, inter sese, into five principle ecclesiastically designated religious sects with their corresponding hierarchies and distinct church governments, namely, Church of the East, Chaldean, Maronite, Syriac Orthodox and Syriac Catholic.  These formal divisions had their origin in the 5th century of the Christian Era.  No one can coherently understand the Assyrians as a whole until he can distinguish that which is religion or church from that which is nation -- a matter which is particularly difficult for the people from the western world to understand; for in the East, by force of circumstances beyond their control, religion has been made, from time immemorial, virtually into a criterion of nationality.   3:  the Assyrians have been referred to as Aramaean, Aramaye, Ashuraya, Ashureen, Ashuri, Ashuroyo, Assyrio-Chaldean, Aturaya, Chaldean, Chaldo, ChaldoAssyrian, ChaldoAssyrio, Jacobite, Kaldany, Kaldu, Kasdu, Malabar, Maronite, Maronaya, Nestorian, Nestornaye, Oromoye, Suraya, Syriac, Syrian, Syriani, Suryoye, Suryoyo and Telkeffee. — Assyrianism verb

Aramaic \ar-é-'máik\ n (1998)   1:  a Semitic language which became the lingua franca of the Middle East during the ancient Assyrian empire.   2:  has been referred to as Neo-Aramaic, Neo-Syriac, Classical Syriac, Syriac, Suryoyo, Swadaya and Turoyo.

Please consider the environment when disposing of this material — read, reuse, recycle. ♻
AIM | Atour: The State of Assyria | Terms of Service