Assyrian Forums
 Home  |  Ads  |  Partners  |  Sponsors  |  Contact  |  FAQs  |  About  
 
   Holocaust  |  History  |  Library  |  People  |  TV-Radio  |  Forums  |  Community  |  Directory
  
   General  |  Activism  |  Arts  |  Education  |  Family  |  Financial  |  Government  |  Health  |  History  |  News  |  Religion  |  Science  |  Sports
   Greetings · Shläma · Bärev Dzez · Säludos · Grüße · Shälom · Χαιρετισμοί · Приветствия · 问候 · Bonjour · 挨拶 · تبریکات  · Selamlar · अभिवादन · Groete · التّحيّات

Why Franso Alhariry did what he did?

    Previous Topic Next Topic
Home Forums General Topic #174
Help Print Share

Albert Nassermoderator

View member rating
 
Send email to Albert NasserSend private message to Albert NasserView profile of Albert NasserAdd Albert Nasser to your contact list
 
Member: Aug-26-2000
Posts: 254
1 feedbacks

Why Franso Alhariry did what he did?

Nov-28-2010 at 04:22 AM (UTC+3 Nineveh, Assyria)

Last edited on 11/28/2010 at 01:08 PM (UTC3 Assyria)
 
In the previouse topic of the new information regarding Alhariry assassination, it is noticed that something wrong gone between Albarazany and Franso which made Franso warn Dr. Qader the Kurdish Professor in Arbil and the Political refugee in Austria.

Someone could tell that Franso was not comfortable with Barazani's Policies in north of Iraq. Franso faithfully offered his life to Al Barazani's Family and specially his very close relation to Massaud's father Mustafa AlBarazani who never moved one step ahead without Franso's consultation. Franso was the most important corner in Albarazani's family in regard of their security. He was number one man of the Intelligence circle who rulled north of Iraq during Mustafa Barazani's time. His word was a command over all including Massaud himself during his father existence.

Now suddenly all this extra-ordinary history serving Albarazani's Family has gone with the wind not because of the leakage of Israeli Mossad's mission information about Dr. Qader, but certainly is because Massaud has already decided to finish Franso's roll in the region based on outside orders to start the cleansing operation against Assyrians.
Regardless of Franso's relation with the Israeli Mossad, this couldn't help him as the whole Assyrian nation in Iraq became a target for a wide cleansing operation.
Obviously, the most responsible person of Intelligence Agency who served Kurds will never do something to harm the same family whom he served, guarded them with his life.

It was a matter of time for Massaud to show his real face and the way he appreciates the Assyrian service...What a shame!!!

Massaud should never forget that without Assyrians the so called the (kurdish movement) couldn't be existed which eventually led Massaud to be a ruller now.

As usuall Assyrians are and always will be part of any successfull political movements but will never do anything to serve their political case... Again to say: What a shame?

Alert   IP Print   Edit        Reply      Re-Quote Top

 
Forums Topics  Previous Topic Next Topic

Sargonadmin

 
Send email to SargonSend private message to SargonView profile of SargonAdd Sargon to your contact list
 
Member: Dec-10-1996
Posts: 466
Member Feedback

1. Israel - Kurdish relationship

Nov-29-2010 at 00:03 AM (UTC+3 Nineveh, Assyria)

In reply to message #0
 
U.S. State Department

We can learn from history and based on previously secret documents and now declassified, the following anonymous article explains the Israel-Kurdish relationship in the Middle East.

For further reading:

U.S. State Department: Supporting the Kurdish Rebellion, 1972 (PDF, secret document, now declassified, 1st page image shown at right)

The Kurdish Problem in Perspective, 1979 (CIA Website, secret document, now declassified)
The Kurdish Problem in Perspective, 1979 (FAQs Website HTML OCR scans, secret document, now declassified)


Israel - Kurdish relationship
A relationship between Israel and Kurds has existed for a long time.

Relations first began in the 1930s when Ruvin Shiloh, a delegate of the Jewish Agency, travelled to the Kurdish mountains and established relations with the family of Kurdish leader Mullah Mustafa Barzani who would maintain good relations with Israel in the years to come. More significantly, Prince Kamiran Badrkhan, a Turkish Kurd, secretly met with Israel’s deputy defense minister, Shimon Peres, in the early sixties.

While, Jalal Talabani, leader of the Kurdish KDP, first criticized Barzani’s dealings with Israel, he later began his own relations with the country.

During the 1973 war, Israel urged Iraqi Kurds to launch a massive military offensive against the Iraqi army but the US Secretary of State, Henry Kissinger, advised the Kurds against the move warning them of serious defeat if they launched an offensive.

However, it has since been suggested that the US advice was misleading and that the Americans held back the Kurds fearing the changing dynamics that would follow a Kurdish military victory over Iraqi forces.

In 1980, Israel’s Prime Minister Menachem Begin acknowledged that his country had been providing the Kurds with military and humanitarian aid for many years. During visits to Israel, Barzani met with Golda Meir, Moshe Dayan and Yigal Allon and Mossad, in cooperation with SAVAK (the Iranian intelligence agency under the Shah), helped create the Kurdish intelligence service known as Paristan. Israel also provided the Kurds with sophisticated weaponry, military training and funding.

According to Salah al-Kharsan, an Iraqi researcher and author of “Political Movements in Iraq's Kurdistan,” Kurdish-Israeli relations were not only based on personal relationships between Barzani and Israeli figures, but should be seen as a more substantive relationship between the entire Kurdish movement and Israel. Al-Kharsan quotes a letter from Barzani to Israel in which he praises the consistency of Israeli support, saying “many parties promised to provide us with arms but they didn’t, it was Israel, and only Israel, that kept its promise.”

Al-Kharsan confirmed the role of Mossad in the creation of the Kurdish Intelligence Service, the Paristan, and indicated that the head of this apparatus, Massoud al-Barzani, underwent a concentrated training program in Kurdistan and Israel.

According to Obaidullah al-Barzani, son of Mulla Barzani, “Israelis were permanently accompanying my father, were always calling Israel by a wireless device and performed espionage acts in Iraq.”

Recently, there have been a number of press reports detailing the growing Israeli role in Iraq, particularly Iraqi Kurdistan. While Kurdish authorities firmly reject these reports, it cannot be denied that if Iraq has become a playground for American, British, Russian, Turkish, Iranian, Syrian and Arab intelligence services, there is little doubt that Mossad has also entered the field.

On the other hand however, it is also clear that since signing security agreements with Turkey in the 1980s, Israel has facilitated Turkish forays against the Kurds. Recent information and a statement by the PKK suggest an active and effective Israeli role during Turkish attacks on PKK bases, including the use of Israeli Heron surveillance aircraft.

There are many reasons behind Israel's hostility towards the PKK. The first is that the PKK is a leftist party which supported the Palestinian movement during the Israeli invasion of southern Lebanon in 1982 (resulting in the death of 11 PKK members during the war). The second is the good relationship that the party had with the Syrian and Iranian regimes (at least until 1998 when Syria signed a security agreement with Turkey and the PKK head left Damascus).

In light of the above, it can be said that Israel's relations with Iraq’s Kurds has long been an intelligence tool, subject to highs and lows, that has never reached the level of political frameworks and partnerships that Arab nationalists so fear.

Attachments

Alert   IP Print   Edit        Reply      Re-Quote Top

Albert Nassermoderator

View member rating
 
Send email to Albert NasserSend private message to Albert NasserView profile of Albert NasserAdd Albert Nasser to your contact list
 
Member: Aug-26-2000
Posts: 254
1 feedbacks

2. التغلغل الاسرائيلي في العراق

Nov-29-2010 at 06:14 AM (UTC+3 Nineveh, Assyria)

In reply to message #1
 
Last edited on 11/29/2010 at 07:19 AM (UTC3 Assyria)
 
٠٠٠التغلغل الاسرائيلي في العراق تقرير غير سري منشور ومتداول بصورة واسعة على شبكات الانترنت ٠ التقرير يوضح الابعاد الحقيقية لما يحدث للشعب الاشوري وتلكم هي الصورة الكبيرة التي نريد من شعبنا الاشوري ان يراها ويعي حجم المؤامرة الكبيرة التي تحاك خيوطها بموافقة الجميع الكل المتورط في اتمام الفصل الاخير في قبر الاشورية الى الابد ٠


صحفي أمريكي:
الموساد ينفذ مخططًا استيطانيًا في العراق بمباركة أمريكية - كردية


كشف صحفي أمريكي في تقرير له نُشر مؤخرًا، عما وصفه بـ "مخطط إسرائيل التوسعي الاستيطاني في العراق"، أكد فيه أن "إسرائيل" تطمح في السيطرة على أجزاء من العراق تحقيقاً لحلم "إسرائيل الكبرى".
وتضمن التقرير الذي نشره الصحفي "وين مادسن" على موقعه الذي يحمل الاسم نفسه، معلومات لم تُنشر في السابق حول مخطط نقل اليهود الأكراد من "إسرائيل" إلى مدينة الموصل ومحافظة نينوى في شمال العراق تحت ستار زيارة البعثات الدينية والمزارات اليهودية القديمة.
ولفت التقرير إلى أن اليهود الأكراد قد بدأوا منذ الغزو الأمريكي للعراق عام 2003، في شراء الأراضي في المنطقة التي يعتبرونها ملكية يهودية تاريخية.
واستعرض الكاتب أسباب "الاهتمام الخاص الذي يوليه الإسرائيليون لأضرحة "الأنبياء" ناحوم ويونس ودانيال، وكذلك حزقيل وعزرا وغيرهم"، موضحًا أن الكيان الصهيوني ينظر إليها جميعها على أنها جزء من "إسرائيل"، حالها حال القدس والضفة الغربية التي يسمّيها "يهودا والسامرة".
ويؤكد التقرير أن فرق جهاز المخابرات "الموساد" قد شنّت مع مجموعات من المرتزقة، وبالتنسيق مع الميليشيات الكردية،
هجمات على المسيحيين الكلدانيين العراقيين في كل من الموصل وأربيل والحمدانية وتل أسقف وقره قوش وعقره..... وغيرها، وألصقتها بتنظيم "القاعدة"؛ بغية تهجيرهم بالقوة، وإفراغ المنطقة التي تخطط إسرائيل للاستيلاء عليها، من سكانها الأصليين من المسيحيين والمطالبة بها بوصفها "أرضاً يهودية توراتية"!
ويقول الصحفي الأمريكي "وين مادسن" إن المخطط يهدف إلى توطين اليهود الأكراد محل الكلدان الآشوريين.
ويتهم الكاتب الإدارة الأمريكية برعاية هذا المخطط الذي يقوم على تنفيذه ضباط من جهاز الموساد "الإسرائيلي" بعلم ومباركة القيادات السياسية في الحزبين الكرديين الكبيرين (الاتحاد الوطني بزعامة جلال الطالباني والحزب الديمقراطي الذي يتزعمه مسعود البرازاني).
ويخلص الصحفي الأمريكي إلى أن "هذه العملية تمثّل إعادة لعملية اقتلاع الفلسطينيين من فلسطين أيام الانتداب البريطاني بعد الحرب العالمية الثانية وإحلال اليهود مكانهم" على حد قوله.

تقرير خطير يكشف بالأسماء التغلغل "الإسرائيلي" في العراق:

وكانت دراسة عراقية معزّزة بالأسماء والأرقام والعناوين، قد كشفت معلومات وصفت بالمذهلة عن تغلغل "الأخطبوط الصهيوني" في العراق المحتل منذ قرابة الست سنوات.
وقال تقرير مفصّل أعده مركز "دار بابل" العراقي للأبحاث، إن التغلغل "الإسرائيلي" في هذا البلد طال الجوانب السياسية والتجارية والأمنية، وهو مدعوم مباشرة من رجالات مسؤولين من أمثال مسعود البرزاني، جلال الطالباني، كوسرت رسول مدير مخابرات السليمانية، مثال الألوسي, وهو نائب ورجل أعمال، كنعان مكيّه, وهو مدير وثائق الدولة العراقية، وأحمد الجلبي ، وغيرهم.
وقال التقرير إن وزير الحرب الإسرائيلى الأسبق ووزير البنية التحتية الحالي "فؤاد بنيامين بن أليعازر"، وهو يهودى من أصل عراقي، ومن مواليد محافظة البصرة العراقية، يشرف على إدارة سلسلة شركات لنقل الوفود الدينية اليهودية- "الإسرائيلية" بعد جمعهم من "إسرائيل" وأفريقيا وأوروبا، والسفر بهم على متن خطوط جوية عربية، ومن ثم إلى المواقع الدينية اليهودية- المسيحية فى العراق.
وأفاد التقرير بأن مركز "إسرائيل" للدراسات الشرق أوسطية "مركز دراسات الصحافة العربية" يتخذ من مقر السفارة الفرنسية فى بغداد مقراً له. وخلال الهجمات الصاروخية التى استهدفت مبنى السفارة الفرنسية، نقل الموساد مقر المركز البحثى إلى المنطقة الخضراء بجانب مقر السفارة الأمريكية.
وأوضح أن الموساد استأجر الطابق السابع فى فندق "الرشيد" الكائن فى بغداد والمجاور للمنطقة الخضراء، وحولوه إلى شبه مستوطنة للتجسس على المحادثات والاتصالات الهاتفية الخاصة بالنواب والمسؤولين العراقيين، والمقاومة العراقية. وفى نفس الفندق المذكور افتتحت صحيفة "يديعوت أحرونوت" "الإسرائيلية" عام 2005 مكتباً لها فى بغداد وآخر فى مدينة أربيل الكردية.

يهود يشرفون على عمل الحكومة:

وأكد التقرير وجود 185 شخصية "إسرائيلية"، أو يهودية أمريكية يشرفون من مقر السفارة الأمريكية فى المنطقة الخضراء على عمل الوزارات والمؤسسات العراقية - العسكرية والأمنية والمدنية.
وكشفت الدراسة أيضاً عن وجود كمّ كبير من الشركات "الإسرائيلية" الخالصة أو الشركات المتعدّدة الجنسية العاملة في العراق، وتمارس نشاطها إما مباشرة، أو عن طريق مكاتب ومؤسسات عربية في هذه العاصمة أو تلك. ويأتي في مقدمتها كلها شركات الأمن الخاصة التي تتميّز بالحصانة مثل الأمريكان، وهي التي يتردّد أنها متخصصة ـ أيضاً ـ في ملاحقة العلماء والباحثين وأساتذة الجامعات والطيّارين العراقيين والعمل على تصفيتهم.
وبالنسبة للنفط، فتقول المعلومات المتوفّرة إن عملية تشغيل المصافي تشرف عليها شركة بزان التي يترأسها يشار بن مردخاي، وتم التوقيع على عقد تشتري بمقتضاه نفطاً من حقول كركوك وإقليم كردستان إلى "إسرائيل" عبر تركيا والأردن.

نشاط الموساد:

وأفادت الدراسة بأن "إسرائيل" نشطت منذ بداية احتلال العراق عام 2003 بنشر "ضباط الموساد" لإعداد الكوادر الكردية العسكرية والحزبية الخاصة بتفتيت العراق، كما يقوم الموساد "الإسرائيلى" منذ عام 2005 داخل معسكرات قوات البيشمركَة الكردية العراقية، بمهام تدريب وتأهيل متمردين أكراد من "سوريا وإيران وتركيا".
كما يقوم الموساد "الإسرائيلى" بمساعدة البيشمركَة الكردية بقتل وتصفية واعتقال العلماء والمفكرين والأكاديميين العراقيين "السنة والشيعة والتركمان". بالإضافة لتهجير الآلاف منهم، بغية استجلاب الخبرات "الإسرائيلية" وتعيينها بدلاً عنهم فى الجامعات العراقية- الكردية.
بالإضافة لسرقة الموساد والأكراد الآثار العراقية وتهريبها إلى المتاحف "الإسرائيلية" عبر شركات الخطوط الجوية "الدنماركية، والسويدية، والنمساوية، والعراقية".
وتقوم كذلك وحدات من الكوماندوز "الإسرائيلي" بتدريب القوات الأمريكية والعراقية على أساليب تصفية نشطاء المقاومة فى العراق، وذلك فى القاعدة العسكرية "بورت براغ" فى شمال كارولينا. للخبرات التى يمتاز بها الموساد "الإسرائيلى" فى مجال حرب العصابات.
كما أسس الموساد "الإسرائيلى" بنك القرض الكردى الذى يتخذ من مدينة السليمانية التابعة لكردستان العراق مقراً له. ومهمة البنك المذكور السرية تقتصر على شراء أراض شاسعة زراعية ونفطية وسكنية تابعة لمدينتى الموصل، وكركوك الغنيتين بالنفط. بغية تهجير أهلها الأصليين- العرب والتركمان والآشوريين- منها بمساعدة قوات البيشمركَة الكردية.

اليهود يتدفقون:

وفي سياق متصل، ذكرت مصادر إعلامية عراقية، العام الماضي، أن حكومة المالكي استجابت للضغوط الأمريكية بفتح المعبد اليهودي في منطقة الكفل جنوب العراق أمام الزوار اليهود.
وقالت هذه المصادر إن أحمد الجلبي هو من ينسق ويضطلع بهذه المهمة بالتنسيق مع وفد "إسرائيلي" يزور بغداد والذي التقى به الجلبي أكثر من مرة لتأمين متطلبات الزيارة للموقع اليهودي في العراق، مشيرةً إلى أن الجلبي هو من تولى عملية إتمام هذه الصفقة المشبوهة في إطار علاقته مع اللوبي اليهودي في الولايات المتحدة من أجل تحسين صورته أمام إدارة بوش.
وأشارت المصادر ذاتها إلى أن مجاميع الزوار اليهود سيتدفقون إلى العراق من "تل أبيب" مباشرة إلى مطار النجف والذي تتولى قوات الاحتلال الأمريكي إدارته والإشراف على حركة الطائرات القادمة والمغادرة منه.
وأضافت أن اليهود الذي غادروا بغداد إلى فلسطين عام 1948 سيعودون إلى العراق بغطاء السياحة الشهر المقبل على شكل مجاميع سياحية يصولون ويجولون بحماية الحكومة العراقية


Attachments

Alert   IP Print   Edit        Reply      Re-Quote Top

Forums Topics  Previous Topic Next Topic


Assyria \ã-'sir-é-ä\ n (1998)   1:  an ancient empire of Ashur   2:  a democratic state in Bet-Nahren, Assyria (northern Iraq, northwestern Iran, southeastern Turkey and eastern Syria.)   3:  a democratic state that fosters the social and political rights to all of its inhabitants irrespective of their religion, race, or gender   4:  a democratic state that believes in the freedom of religion, conscience, language, education and culture in faithfulness to the principles of the United Nations Charter — Atour synonym

Ethnicity, Religion, Language
» Israeli, Jewish, Hebrew
» Assyrian, Christian, Aramaic
» Saudi Arabian, Muslim, Arabic
Assyrian \ã-'sir-é-an\ adj or n (1998)   1:  descendants of the ancient empire of Ashur   2:  the Assyrians, although representing but one single nation as the direct heirs of the ancient Assyrian Empire, are now doctrinally divided, inter sese, into five principle ecclesiastically designated religious sects with their corresponding hierarchies and distinct church governments, namely, Church of the East, Chaldean, Maronite, Syriac Orthodox and Syriac Catholic.  These formal divisions had their origin in the 5th century of the Christian Era.  No one can coherently understand the Assyrians as a whole until he can distinguish that which is religion or church from that which is nation -- a matter which is particularly difficult for the people from the western world to understand; for in the East, by force of circumstances beyond their control, religion has been made, from time immemorial, virtually into a criterion of nationality.   3:  the Assyrians have been referred to as Aramaean, Aramaye, Ashuraya, Ashureen, Ashuri, Ashuroyo, Assyrio-Chaldean, Aturaya, Chaldean, Chaldo, ChaldoAssyrian, ChaldoAssyrio, Jacobite, Kaldany, Kaldu, Kasdu, Malabar, Maronite, Maronaya, Nestorian, Nestornaye, Oromoye, Suraya, Syriac, Syrian, Syriani, Suryoye, Suryoyo and Telkeffee. — Assyrianism verb

Aramaic \ar-é-'máik\ n (1998)   1:  a Semitic language which became the lingua franca of the Middle East during the ancient Assyrian empire.   2:  has been referred to as Neo-Aramaic, Neo-Syriac, Classical Syriac, Syriac, Suryoyo, Swadaya and Turoyo.

Please consider the environment when disposing of this material — read, reuse, recycle. ♻
AIM | Atour: The State of Assyria | Terms of Service