Document loading
Assyrian Government Network

Aprim Shapera’s, "Assyrians in Contemporary Iraqi Thought"

Posted: Thursday, June 28, 2001 at 11:23 AM CT


ASSYRIANS IN CONTEMPORARY IRAQI THOUGHT
A Case Study on Iraqi Mentality of Minorities

Aprim Shapera has recently reached an agreement with SAQI Books (London & Beirut), authorizing the latter to publish his latest work, “Assyrians in Iraqi Thought – A Case Study on Iraqi Mentality of Minorities”. The book is expected to be in the market by Fall of 2001.

SAQI Books is the pre-eminent publisher of Arabic literature and Middle East publications. Its decision to publish Shapera’s work marks an important first for Assyrians. Assyrians will finally become the subject of attention in a mainstream publication respected equally in the Middle East and in the West.

In his study, Shapera considers the converging variables, which in Iraq have produced a unique point of view. In evaluating the Assyrian minority – at present as well as in history – the Iraqi elite has consistently revealed not only skepticism, but pathological antagonism. After examining a long list of Iraqi writers – historians as well as political figures – the author observes a consistent attitude towards the Assyrians from 1921 to the present. Interestingly, this attitude seems to transcend any political regime in power, and it prevails among all the non-Assyrian elements of the Iraqi commonweal. In short, whether it is the Arabs, the Kurds, or the Turkomans, and whether it is Shias or Sunnis – all have a common vision of the Assyrians. Understandably, this synthesized vision of the Assyrian has also played inconsiderable role in the attitude of some current Iraqi opposition political parties and organizations. Shapera seeks to better understand the etiology of this persistent Assyrian image among Iraqis of all political stripes. He focuses his analysis of these sources on four particular aspects, namely, Religious/Psychological, Historical/Ottoman, Economic/Political and Internal/Assyrian.

In a separate Chapter, Shapera examines political parties as purveyors of Iraqi thought. He demonstrates that these parties generally ignore all the minorities (not only the Assyrians), because these are viewed as marginal in importance. Official party publications provide no guidance or consideration regarding minority groups, nor for the problems which may be unique to them. But unlike the other parties, the Ba’ath party has adopted a unique approach. Learning from its early mistakes of 1963, and benefiting from its longevity, this party has actually developed a policy towards minorities. The ideology underlying this policy is considered both in its early phase (through the writings of its godfather, Michael Aflaq) and in the ensuing phase when it gained power in 1968, as reflected in Ba’ath conferences Resolutions and in government pronouncements. In pursuit of this policy of accommodation, the government issued a number of edicts and resolutions relative to “Assyrian rights”.

This approach proved successful in the early 1970s with Mar Shimon’s visit to Iraq, followed by the recruitment of hundreds of Assyrians as new members and supporters of the Ba'ath party which culminated in 1973 with Malik Yako Ismail’s visit to Iraq and on that account few Assyrians Ba’ath members raised request to establish an Assyrian Ba’ath party. It was widely believed by Assyrians in that period that they would be allowed to create their own Army to secure rights to be given to them by the Ba'ath. Needless to say, this illusory attitude was deliberately encouraged as a means of, first, pitting Assyrians against Kurds and, second, of seducing them in order to absorb the Assyrians into the Arab nation, consistent with the so called “ Re–writing History” theory of the Ba’ath which holds that minorities, including the Assyrians, are simply a part of the Arab nation. The sole distinction, which is recognized is the religious one. Thus, Assyrians are merely “Arab Christian”!!, comparable, based on Iraqi thought prospective towards Assyrians, is the same as the Kurdish allegation that the Assyrians are merely “Kurds Christians”!!.

Recognizing that there are exceptions to every rule, and seeking to go beyond generalizations, Shapera examines some exceptional Iraqi perceptions, which to him appear more objective and progressive in viewing the rights of Assyrians and other minorities. He notes, however, that these represent no more that a very slight undercurrent, and they have proven politically ineffective in the face of prevalent Iraqi thought.

In his conclusion, Shapera sees the misunderstanding of Assyrian Case in Iraq as a fundamental factor for Iraqi animus towards Assyrians. The author calls Iraqi for better understanding of the Assyrian ancient and contemporary history and encourages them to clarify objectively the facts and circumstances, regional and international that engulfed the Assyrian people during and after World War I. He maintains that explaining the “Legitimated Difference” is another way of reminding the Iraqi people that they consist of rich but varied constellation of groups. Such an understanding is seen as a prerequisite to the elimination of the “Barefaced Antagonism” which prevails today towards minorities and Assyrians in particular.

Shapera’s latest work amounts essentially to a critique of Iraqi political thought rooted in tradition. His thesis is thought-provoking and likely to engender sharp reaction from some quarters of the Arab media.


أبرم شبيرا وكتاب جديد


?لآشوريون في الفكر العراقي المعاصر

دراسة حالة في العقلية العراقية تجاه الأقليات

أبرم شبيرا في زيارة للعاصمة الآشورية القديمة نمرود

شمال بلاد مابين النهرين (نيسان 1978)

?م مؤخراً الاتفاق بين الكاتب الآشوري أبرم شبيرا ودار الساقي في (لندن – بيروت) على طبع ونشر كتابه الجديد المعنون "الآشوريون في الفكر العراقي المعاصر – دراسة حالة في العقلية العراقية تجاه الأقليات". والمعروف عن دار الساقي بأنها من أشهر دور النشر في حقل الطبع والنشر في منطقة الشرق الأوسط فالكثير من الكتب التي احتلت المرتبة الأولى في مبيعاتها كانت من نشر دار الساقي. ويعتبر قرار طبع ونشر العمل الأخير لأبرم شبيرا حدثاً مهماً وسابقة في المطبوعات التي تتناول المسألة الآشورية في العراق حيث سيكون الآشوريون ومسألتهم القومية ولأول مرة موضوع اهتمام دار نشر معروفة سواء في الشرق الأوسط أم في الغرب. ومن المؤمل أن يصدر الكتاب في خريف هذا العام(2001).

?م مؤخراً الاتفاق بين الكاتب الآشوري أبرم شبيرا ودار الساقي في (لندن – بيروت) على طبع ونشر كتابه الجديد المعنون "الآشوريون في الفكر العراقي المعاصر – دراسة حالة في العقلية العراقية تجاه الأقليات". والمعروف عن دار الساقي بأنها من أشهر دور النشر في حقل الطبع والنشر في منطقة الشرق الأوسط فالكثير من الكتب التي احتلت المرتبة الأولى في مبيعاتها كانت من نشر دار الساقي. ويعتبر قرار طبع ونشر العمل الأخير لأبرم شبيرا حدثاً مهماً وسابقة في المطبوعات التي تتناول المسألة الآشورية في العراق حيث سيكون الآشوريون ومسألتهم القومية ولأول مرة موضوع اهتمام دار نشر معروفة سواء في الشرق الأوسط أم في الغرب. ومن المؤمل أن يصدر الكتاب في خريف هذا العام(2001).

?بعد بحث تمهيدي عن مفهوم الفكر وتحديداً الفكر العراقي وشرحه وتعريفه فيما يخص موقفه تجاه الآشوريين في العراق، يتناول شبيرا في دراسته هذه مجموعة المواقف والسياسات والممارسات المستمرة والثابتة التي أنشأت الفكر العراقي تجاه الآشوريين. فمن خلال استعراض بانورامي لعدد من الكتاب والمؤرخين والمفكرين والسياسيين العراقيين يستخلص منها نتيجة مفادها بأن هذا الفكر لم يخلق حالة من الشك والريبة في تاريخ وواقع الآشوريين فحسب وإنما كان في معظم توجهاته فكراً سلبياً وعدوانياً تجاههم. ومن المثير للانتباه، بأن هذا الفكر لم يتغير مع تغير الأنظمة السياسية التي تعاقبت على السلطة في العراق منذ عام 1921 وحتى اليوم، لا بل والأكثر من هذا هو، أن تعدد الانتماءات المتنوعة في العراق، سواء أكانت سياسية أم قومية أم طائفية، لم تؤثر بشيء يذكر ومحسوس على الفكر العراقي تجاه الآشوريين فبقى كما هو، سواء أكان عربياً أو كردياً أو تركمانياً أو سنياً أو شيعياً، دون تغيير في جوهره ولكن مع تغيير طفيف في شكله أختلف من مرحلة إلى أخرى وحسب الظروف السياسية السائدة والمحيطة بالآشوريين سواء من حيث تصعيد حدة المواقف تجاههم أو تخفيفها وضمن إطار تكتيكي هادف لخدمة أغراض سياسية معينة. ومن الملاحظ أيضا بأن نفس الفكر طغى على بعض جوانب الأحزاب والشخصيات العراقية المعارضة للنظام العراقي ولم يتغير إلا في مجموعات صغير منها فرضه طبيعة دمقرطة توجهاتها في مواجهة استبدادية السلطة في العراق. ويسند شبيرا سبب توحد الاتجاهات والسياسات المختلفة لمضمون الفكر العراقي تجاه الآشوريين إلى عدد معين من المصادر الموحدة والمتشابه التي أستمد هذا الفكر منه موقفه تجاه الآشوريين، منها المصادر الدينية-النفسية والتاريخية-العثمانية والاقتصادية- السياسية وأخيراً المصادر الذاتية-الآشورية.

?في فصل خاص يتفحص شبيرا مطبوعات وبرامج وأنظمة داخلية للأحزاب السياسية العراقية باعتبارها أجهزة وقنوات للفكر العراقي. وبالنظر لكون مسألة الأقليات في هذه الأحزاب لا تشغل اهتماماً خاصاً فهي بقت من دون أن تولي أية أهمية تذكر للآشوريين. غير أن الاستثناء الوحيد في هذا الصدد هو حزب البعث العراقي الذي يتميز بحالة فريدة من نوعها في البلدان العربية وهو استيلاءه على السلطة مرتين، عام 1963 وفقدانها بعد عدة أشهر، ثم بعد هذه التجربة المريرة عاد فاستولى على السلطة مرة أخرى في عام 1968 وبقى فيها أطول فترة يبقى حزب سياسي في السلطة في العالم العربي . وخلال هذه الفترة تبنى سياسات استثنائية وجديدة من نوعها أشمل الآشوريين منها أيضا والتي تعتبر فريدة من نوعها أيضاً في تاريخ العراق السياسي تجاه الآشوريين، وهي التي انعكست في جملة من القوانين والقرارات التي أصدرها في الشأن الآشوري في العراق.

?دأت السياسية التطبيقية لحزب البعث تجاه الآشوريين منذ بداية عام 1970 وأثناء زيارة مار شمعون إيشاي بطريرك كنيسة المشرق إلى العراق والذي أعقبها بداية تعاطف الآشوريين مع حزب البعث والانضمام أليه عقب صدور مجموعة من القرارات والقوانين التي تخص "حقوق الآشوريين" ثم وصلت الذروة بعد زيارة ماليك ياقو ماليك إسماعيل إلى العراق عام 1973 بحيث وصلت إلى درجة محاولة بعض الآشوريين البعثيين تأسيس بما سميً بـ "حزب البعث الآشوري" حيث كان الاعتقاد السائد حينذاك بأن حزب البعث يرغب في منح حقوق للآشوريين ومنها حكم ذاتي في مناطق سكناهم في شمال العراق وعليهم تأسيس قواتهم لحمايتها من المعتدين. ومثل هذه المناورة المخادعة لم يكن قصدها إلا، أولاً: تحريض الآشوريين لضرب الحركة الكردية في شمال العراق، وثانياً: إغواء الآشوريين بهذه الامتيازات الحقوقية وتقريبهم لحزب البعث لغرض صهرهم في القومية العربية وحسب أيدلوجيته المعروفة في "إعادة كتابة التاريخ" والتي بموجبها لم يكن الآشوريون إلا "عرب مسيحيون" يفرقهم عامل الدين عن بقية العرب، وهي نفس الفكرة الكردية، منظوراً إليها بمنظار الفكر العراقي التقليدي، القائلة بأن الآشوريين هم "مسيحيون كرد".

?تجنباً للمطلق والشمول، وطبقاً لمقولة " لكل قاعدة استثناء"، كذلك في الفكر العراقي تجاه الآشوريين يذكر شبيرا عدد من الاستثناءات في هذا السياق والتي اعتبرها أكثر موضوعية وتقدمية، إلا أنها بسبب قلتها ومحدوديتها وتقيدها بعدد من القيود التي فرضت عليها من الواقع العراقي فأنها لم تكن ذات تأثير فعال في إزاحة الفكر العراقي التقليدي تجاه الآشوري من العقلية العراقية.

?في استنتاجه الأخير يستخلص شبيرا إلى القول بأن سوء فهم العراقيين للمسألة الآشورية في العراق، والتي كانت قد طغت على السطح السياسي في الربع الأول من قرن العشرين، تعتبر أس الأساس للفكر العراقي الذي تنبع منه صفة العداء والرفض لكل ما هو آشوري في العراق. فهو في تحليله الأخير يدعو العراقيين إلى فهم أوسع وأكثر إيجابية للظروف السياسية الدولية والإقليمية التي أحيطت بالآشوريين أثناء وبعد الحرب العالمية الأولى كما ويدعو إلى تبني منهج "الاختلاف المشروع" في فهم التنوع والتعدد القومي في العراق وإلى تثمين تاريخ وواقع الآشوريين، فهو المنهج الوحيد القادر على إزاحة منهج "العداء السافر" في فهم واقع الأقليات في العراق بما فيهم الآشوريين منهم.

?أخيراً، بالنظر لكون كتاب شبيرا هذا يتناول في جوهره نقداً صريحاً للفكر العراقي التقليدي تجاه الآشوريين ويكشف طبيعته العدوانية، فأنه من المتوقع أن يتلقى ردود فعل قوية وحاسمة من بعض وسائل الإعلام العربية التي لا تزال تتبنى أو تدعم الفكر العراقي التقليدي تجاه الآشوريين.



Government Conference

Assyrian Government Network Archives


Do you have any related information or suggestions? Please email them.
Atour: The State of Assyria. Terms of Use.