Document loading
Assyrian Government Network

We Are Not “One People”, But “Assyrians”

Posted: Tuesday, January 08, 2002 at 01:26 PM CT


Related Information 
U.S. Census
The Untold Holocaust (35min)
ANNEMASSE: The Assyrian Tragedy, February 1934.
Negotiating Assyrian Identity in Iraq, 1919-1933
Indigenous Peoples Under the Rule of Islam,
Part II, III, IV, V, VI  and VII.

Ashur GiwargisIf we look attentively at the Assyrian political life, we’ll find a continuous dispute about the most important issue that the Assyrian people are facing today beside the migration problem, and that is The Denominations. These denominations are dividing the Assyrian public continuously despite the absence of the topic in the media, and among political and civic organizations in general.

Many of us when prompting to discuss this dilemma, are faced with all the common labeling attitudes used by the few out there considering us silly-thinking people, only for an example. Those who are trying to avoid arguing this vital issue will signify, unsurprisingly and through non-logic justifications, our low educational & national level through common phrases like: “but this is the fact and we have to live with it” or “Our people are unable to understand that point”, as if the Assyrian denominations is an absolute fact not subject to discussion!

Meanwhile, if we look at the number of Assyrian political organizations, we’ll realize that they exceed by their numbers the members of the Security Council as if we need all these organizations to promote Assyrianism and present the Assyrian case to the world! Every time a new political organization is established, it is routinely blessed from all the others. Understanding that multiplicity of political organizations in any society mean a diverse of opinions and thoughts, hence an ideological distant, one must wonder are we ready at least in this particular time of our history for all these organizations. The funny part is that when reading the bylaws of all these organizations; we discover that they basically are the same! It seems to me that after (86) long years of the Diaspora experience and the associating with more civilized societies, we are still going backwards. If we do not want to compare ourselves with the Armenians who began to face total annihilation almost at the same time as the Assyrians, and simply compare ourselves to other persecuted peoples of more recent times and realize where they have reached, it is obvious that we are have a very long way to go. We have today three national flags after the creation of the “Syriac” and Chaldean flags and we have now two martyr days after publicizing the ‘Sayfo’ remembrance by some political organizations. ‘Sayfo’ was adopted even though it is not exclusively Assyrian, and at the same time, it portrays events that were already expressed in the Assyrian Martyrs Day, established much earlier. In addition, we have lately seen the creation of “The Chaldean News Agency” in order to serve the so-called ‘Chaldean Nation,’ despite the existence of the Assyrian International News Agency (AINA), which has been serving the Assyrians already through its coverage of Assyrian matters without consideration to any sectarian or geographic concerns. This perhaps will pave the way for the establishment of “The Syrian (Suryoyo) News Agency.” We also have today two universal alliances after the creation of “The Syrian Universal Alliance” which was followed by “The Syrian Universal Alliance-Assyrian Wing” and maybe we’ll have soon “The Chaldean Universal Alliance” after the actual “American Chaldean Federation.” We know that some honest individuals from both sects mentioned above joined together and established “The Assyrian Universal Alliance.” The AUA was designed to be a single umbrella organization designed to include all the Assyrian sects represented by their own organizations and associations, working under one flag, in order to achieve its goals since Assyrians were scattered and they needed such unique organizational structure. Such organizational system was going to strengthen the Assyrians internally and at the same token have a weighted influence internationally. That purpose has been defeated, but who knows, may be the AUA will soon be part of a bigger alliance than it is carrying today!

On the other side, we are, from time to time, caught by surprise by some partisans who belong to some rooted Assyrian organizations, who were known by their leaderships’ educational level. Such individuals were recognized in the past as “Pure Assyrians” but today they have adopted a more peculiar way in addressing the Assyrian people as a whole. They use evasive terms such as “Our People”, “Our Homeland,” or “Our Nation” without mentioning the term “Assyrian” at all. They claim that they are being sensitive to various sectarian sides who do not want to accept the Assyrian name. In their communications, these individuals are using some long funny names even though the principles of the organizations they represent have defined Assyrian as the national term to work under.

Here surfaces the crisis of old decays among some Assyrian organizations, which is the contradiction between the ideological effect (The Principles) and the human effect (The Members). How is it possible spreading the real ideology of a political organization, proclaimed in its bylaws, among society at large and expanding its base while bargaining or compromising with their national name and principles at the same time? Unfortunately, such fundamental matter is not the foundation for some Assyrian political organizations due to inconstancies of their background and vicissitudes of time. Therefore, those organizations are taking advantage of the simplicity of some Assyrians and approach them and get close to them through sophisms using imported and newly invented names instead of educating them about the truth.

The Assyrian existence has a very deep extension in history. After the fall of the empire, Assyria felt under many foreign invasions, which influenced the Assyrians’ culture and subsequently the Assyrians adapted some foreign terms to identify themselves by. Some of these terms were kept is use by some Assyrians in their foreign pronunciation. Today, some people are using these foreign terms sometimes without even knowing their meanings and in other times they knew what the terms means but insist on using them as “Basics” in their political speeches to achieve certain goals.

Researching the reasons why some people of the latter kind behave as so requires deep digging in personal lives, but since the substance of this discourse is not to offend or attack any particular Assyrian rather explain the terms that some groups are spreading among the common Assyrians, I will stay the course. These foreign terms don’t have any relation to the Assyrian identity and they do not preserve nor protect the Assyrian peculiarity. We know that ‘nationality’ is a historical and socio-ideological common relation between common individuals, working together as a one human unit to build what is known as: “National Society”, unfortunately we cannot accomplish any distinguished national society through the mentioned behaviors.

Beside the “fears of Politics,” the above issues are considered as the fundamentals that are keeping many sincere Assyrians away from the political arena, in addition to their already existing doubts and disappointments. Many of those Assyrians are powerful personalities, intellects & wealthy people, who in fact are more nationalists than some who are pretending to be the protectors of Assyrian nationalism, but today they prefer to stay away while Assyrians go through these crucial times. With the birth of nationalism many Assyrian groups appeared even though they did not promote Assyrianism in reality. But in the last ten years these groups came out openly and started promoting some new names and terms as national names: “Suryoyo”, “Suryoyo/Assyrian”, “Assyrian/Suryoyo”, “Assyrian/Chaldean/Syrian”… etc. We understand that the term “Suryoyo” is used in English as it is pronounced in western Assyrian dialect, because they couldn’t find its corresponding translation in English! The most important for those groups is making the Assyrian name to appear as a sectarian name, despite historical facts, just to make it suitable to their “Globalizing Doctrine”. Such groups are building a new “global” nationality on sand and knowing that such never occurred in history and will never occur, they waste valuable time, which could be invested in educating the masses about the truth. We continue to hear some resounding terms implying political harmony and union, but still there’s nothing in reality. We used to hear: “The union of the Assyrian people by all its Portions” but today, we hear: “The union of Our People by all its Denominations”! Accepting the fact that the portions mentioned above didn’t succeed to unify yet, let’s try together to read what these denominations meant. Let us make a historical and scientific reading, hoping that all those who are still seeking for their real name be enlightened that we have only ONE name for the so-called “Our People”, and its homeland is much smaller than the homeland they are promoting.

1. “Syrians”: an imported term, which have been given not only to the Assyrians, but to the whole Church Of The East followers, which has been established by the apostles who came from Syria and has been named “Eata Suryeta” according to Syria, its geographic origin. This is attested by our researchers and church historians such as bishop Sivirius Isaac Saga (1), bishop Adday Scher(2), and Rev. Dr. Yousuf Hibbi(3).

The Church of the East included many peoples other than Assyrians, so the term “Suryayeh” is not excluded for the Christian Assyrians only, because too many Arabs became Christians before Islam, and became members of this Church, like the Arabs of Palestine who learned Syriac and became their spoken language (4) and the Arabs of the Syrian Island (Jasirah) who came from Yaman and Hijaz (Manazirah & Taghlib tribe & Tay tribe) and turned to Christianity in the 4th century by Mar Akhodema, the Catholicos of the East, and Mar Yakob of Nseibin(5), and the Late Patriarch Mar Aphrem Barsoum I, is telling us about a bishop for the Arab tribes who came from Hijaz and resided in Syria, his name was “Jirjis the bishop of Arabs”(6) . Certainly those Arabs were Suryayeh, but if they’ll be considered as a part of “Our People”, this will be another case.

Therefore, the Church of the East is “Suryeta” or “Syrian” meaning “The Church Of Syria”, exactly as it has been named “The Persian Church”, which meant “The Church of Persia” because it was spread in Persia for some time. And here I’ll remind the reader that the Assyrian historian Benyamin Arsanis, commented on the term “Suryayeh” by stating: “The term Suryayeh, came on us like a cancer which destroyed the Assyrian nation’s body, that a big portion of the Assyrians is lost & living without any nationality.”(7) We realize too for an example that few old historians are ignoring our national identity like Osapius the Cezarian, who is telling us about the Assyrian philosopher Bardaisan by mentioning him as “Syrios”, when we know that Bardaisan was from Urhay. This continues to happen even in recent history as some western newspapers refer to us as “Syrians”(8)…

And some of us are still using the term “Syriac” to signify a sect or a nation! To start with, this is grammatically wrong, because “Syriac” is used only to signify the language of Syria(9). We cannot say the “Aramaic People” but “Aramean People,” and we cannot say “Arabic People”, but “Arab People.” In addition, the Syrian Church is the Church of Syria, and its followers are called Suryayeh according to “The Church of Syria”, that’s why we’re all “Suryayeh”, but as Christians only, so why to add such term beside the national name “Assyrian”?

2. “Our People” & “Our Homeland”: Innovated terms, caused by a clear misunderstanding of the “Assyrian Homeland” geography, and the “Human Composition” of the Assyrian people as whole, which is the fundamental case of this article. This misunderstanding is a result of the sophism of some Assyrian intellectuals who have been influenced by some Middle Eastern political organizations who are against the separation of the nationalities occupying the region between the Zagros Mountains and the Mediterranean Sea, and they claim to be part of all these nationalities and accept all their names, and try to spread this doctrine on the Assyrian people too. We need to realize that the problems with Geography and Denominations are evidently tied to each other, and the basic problem, is not Denomination, but what is hidden underneath it, this so-called “Our People”, which is understood simply as a group of peoples collected from here and there, attached to Assyrianism, to form an imaginary unit between peoples who never related to each others, and unfortunately this “Our People” seems transformed from a simple term to an Ideology.

Through my explanation of the word Syrian above we realize that the sects which derived from the Church of Syria, did not belong to only one people, thus, Syria is a geographic location that doesn’t have any relation to the Assyrian Central Homeland, the term Syria is derived from “Assyria” the empire, but not “The Central Assyria” (the homeland). It has been mentioned by the Greek historians & travelers as Xenophon, Herodotus, & Strabus that the old inhabitants of Syria & Lebanon never formed with the Assyrians ‘one people’ but they were just parishioners under the ruling of the Assyrian empire. An Empire logically is a political being including many nations and nationalities that are controlled and ruled by a single “Governing nation.” The British Empire, for example, included about 1/5 the world till the end of WWII and the “King Of Great Britain” governed many nations as the Indians, the Australians, people of Hong Kong, and parts of Africa & Europe. All these peoples and nations were parishioners of the British Empire, but this never meant that they were British, and the same for the Roman & the Persian empires. Therefore, the term “Assyria” signifies an enlarged empire and a state in the same time but the peoples of the east and the west of the Euphrates always treated each other as mortal enemies (10). History tells us that the Euphrates was the limit between some different peoples, as attested by Assyriologists and orientalists like H. Saggs, S. Parpola, G. Maspero and many others, that extending the Assyrian domination to the west of the Euphrates was always considered as Gathering New Provinces to the Assyrian Empire (11) and the Assyrian Invaders, always spoke proudly about the campaigns on those regions, where we deduce that they always considered these campaigns as conquests and the Assyrians were in enmity with those in the west. Hence the two sides of the Euphrates did not share any common national feelings, added to the variation of the Aramaic and the Akkadian languages in all aspects of writing and pronunciation added to the difference of the origin. By all this, we deduce that the fundamental factors of a “Common Nationality” differ between peoples of the East & the West of the Euphrates, so how can we say that they were ONE people? But if we’re going to take into consideration the race or the “Semitic” superstition, than we’re all on this planet from one origin, which is the “Noah” superstition, and there is no need for nationalism at all.

3. “Bet Nahrin” or “Mesopotamia”: Another conventional term that had exceeded its geographic limits. If we make a simple linguistic re-view of the term we’ll realize that in fact there is no justification to use it as a homeland name in speeches & official press releases, Where we’re hearing lately about the “Mesopotamian People” that never existed historically.

The term “Bet Nahrin” is just a conventional term for a region where there has been a civilization through many periods, but there was never a specific “Homeland” by such name. The Greek historians used the term “Mesopotamia” for the same Assyria, and it means exactly: “The Land In The Middle Of Rivers”, and not “Between two Rivers.” This term has been translated by our ancestors as “Bet Nahrin” meaning “The Land Of Rivers” (not two rivers), because in the old Aramaic, the plural names ended by “in” (12) like “Tur Abdin” (Plural of “Worshiper”) – south east Turkey, “Arbin” (Plural of sheep) – west of Syria, “Afrin” (Plural of dust) – north Syria, “Sharbin” (Plural of a plant) – north east Lebanon… etc, and “Bet Nahrin” is exactly as “Bet Arbay” (Land of Arabs), “Bet Aramay”(Land of Arameans), “Bet Abray” (Land of the Jews). Therefore, we cannot say that these terms mean ‘Between Arabs,’ ‘Between Arameans,’ or ‘Between the Jews’! And the term “Mesopotamia” was found to signify Assyria as a country of rivers, but not as a proper noun, so why transferring this term to signify about the national homeland? The French people for example surname France as “The Cheese Country,” does this mean that they use it as national name for their homeland?

Some people didn’t satisfy by all these sophisms but transgressed the limits of the so-called “Bet-Nahrin” to reach the Mediterranean coast. Till this very moment there is no scientific or historical reference to such claim, on the contrary, all the experts and scholars including Delaport (13) consider “Mesopotamia” as the land located between the eastern blank of the Euphrates, to the east to western blank of Tigris. In his wonderful book “Mesopotamia”, Delaport is indicating the relationship of Mesopotamia to Assyrian and Babylonian kingdoms only. In addition, Prof. H. Saggs explained clearly that the term “Mesopotamia” signify the “Delta” between the Tigris & the Euphrates no more no less(14), just as the maps of every source mentioned in this article has indicated, and also the Cambridge maps, (Studies about the old testament)(15).

In conclusion, I’m not saying here that we should eliminate these misunderstood terms and names with one draw of a pencil, but let us use them suitably and with their meanings. Let us not use them and imply a national awareness or open-minded qualities. We need not create new terms we can do without as we have yet to rid ourselves from the present denominational terms. WE ARE ASSYRIANS and not “Our People”, OUR HOMELAND IS ASSYRIA but not “Our Homeland.” We do not belong to united peoples under compromising and vague names, but under the Assyrian Nation. Neither Syria nor Lebanon was part of the so-called “Bet-Nahrin”, And lastly gathering contradictive ideologies in a single imaginary unit named “Our People” is the fundamental reason of the denominations problem.

Publicizing such ideologies will cause in the long term to fuse Assyrianism into an enlarged human and geographic identity, with different name, homeland, and people, where the Assyrian nationality won’t be distinguished as a separate identity in the Middle East. Understanding what “Nationality” really means, one wonders how sincere are those few who implant in their addresses and publications confusing theories regarding this issue when they understand well the destructive aspects of such theories!

We, as Assyrians, have to work for a general national awareness, because in the 21st century, TIME will be the most important factor in the life of every Assyrian. We have no time to waste on issues of being courteous to the feelings of this and that, We cannot afford any bargaining issues in regards to the Assyrian name, because the issue is not just a name it is rather about destroying the Assyrian nationality. Those who have somehow gotten to leadership positions, who are refusing the Assyrian name and implying that the non-readiness of their communities to accept the Assyrian name is the reason for inventing new compounded and non-existing national titles, as it seems are in reality themselves are against Assyrianism.

So when any “Leader” says “We Are One People”, it is important that we know which “We” and “People”, is this person talking about before we applaud, we need to hear clear and precise messages and not vague addresses left to the discretion of the listener or reader to figure them out. Let us think “Assyrian Only” without any sectarianism or partisan stubbornness, and It would be better to read the history and understand it well so we will not be misled by some historical theories that are invented by few dentists, engineers, and clergymen, whose accounts are not based on historical foundation but on their extreme enthusiasm and emotions. Let us not drift after such ideologies like the “Our People,” which are the death sentence to the Assyrian nationality. When we get rid of these sophisms, we’ll conclude that there’s no synonymous for the Assyrian name.

Finally, one wonders what justifies the argument of those few who state that they have to accept denominational names due to: “The Ignorance Of Our People”, or “This Is Our Fact”? And Why do people establish political organizations?

  1. To be guided by “Ignorant people” instead of educating them?
  2. Or to be driven by historical myths instead of controlling them?

Questions that nobody answered yet!

 


References:

  1. “The Syrian Church; A Faith & A Civilization”, Aleppo-1983, P: 65. (Arabic)
  2. “The History Of Chaldea & Assyria”, Beirut-1912, the introduction of the 2nd vol.
  3. “The Church Of The East”, Baghdad-1989, P: 45. (Arabic)
  4. “The Brief Of The Church’s History”, Homs-1940, P: 491(Arabic).
  5. “The Syrian Church; A Faith & A Civilization”, Aleppo-1983, P: 177 (Arabic), & Read “The Culture Of Syrians In the Middle-Ages”, by Nina Pikolivskaya, P: 325 (Referring to “The History Of Akhdema & Marutha” P: 26) (Arabic).
  6. “The History Of The Syrian Eastern Church”, by Rev. Albert Aboona, 2nd vol-P: 93. (Arabic)
  7. “The Feat Of The Assyrians In Asia”, Tehran-1954, P: 9. (Soarana D’Aturayeh B’Asia – Assyrian)
  8. “New York Times; 24/04/1918 – 15/04/1918” & “London Times: 12/09/1907”
  9. “Webster’s Dictionary”, New York, (“Syrian” & “Syriac”)
  10. “That Might That Was Assyria”, Translation by Dr. Aho Yosep, P: 96…101. (Arabic) & Read

    “L’Histoire Acienne Des Peuples De L’Orient Classique”, By G.Maspero, P: 193. (French) & Read “Mesopotamia”, By Delaport, P: 257-258 (Notice “The Conquests”). (Arabic) & Read “The Babylonians”, British Museum Press-1995, By Prof. Henry Saggs, P: 128-129. (English)

  11. “The Assyrians After The Falling Of Assyria”, by Professor Simo Parpola.
  12. “The Introduction To The Aramaic”, by James Grinspahn. (English)
  13. “Mesopotamia”, by Delaport, P: 15-16. (Arabic)
  14. “The Babylonians”, British Museum Press-1995, by Prof. Henry Saggs, P: 8. (English)
  15. “The Cambridge Bible Commentary”, Cambridge University Press-1971, By The Professors: Clifford M. Jones, P. R. Ackroyd, A. Leaney, J. W. Packer. (English)

Happy New Year… Assyrians,
Ashur Giwargis - Beirut


[in Arabic]

لسنا شعباً واحداً، بل آشوريّون .

 

دراسَة مختصَرة في السُّلوك السّياسي لبعض ((الآشوريين))،

تجاهَ حَتميّة الأسم الآشوري وخصوصيّته…

 آشور كيواركيس - بيروت


إذا تأمّلنا جيداً في الواقع السياسي الآشوري، نلاحظ خلافاً واضحاً حول أهمّ مشكلة يعاني منها الشعب الآشوري إلى جانب مشكلة الهجرة، ألا وهي مشكلة التسمية

التي  قسّمت الرأي العام الآشوري وهذا الخلاف بات يُتَرجَم على أرض الواقع بين العامّة رغم أنه غير مُعلن تماماً بين الأحزاب والمنظّمات، وفي وسائل الإعلام،

وكلّما تطرّق أحدٌ إلى هذه المشكلة بات يُعتبر من السطحيين ويُواجَه بمبرراتٍ بعيدة كلّ البعد عن المنطق، لا تعبّر إلا عن ضعف المستوى الفكري لصاحبها، مثل

"هذا واقعنا"  أو " شعبنا غير قابل لفهم فكرتك"، وكأنّ التسميات باتت واقعاً لا محال.

 

وفي المقابل إذا درسنا عدد الأحزاب على الساحة الآشورية، نلاحظ أنه يفوق أضغافه في الدول الأعضاء في مجلس الأمن الدولي! وكلما تأسس حزبٌ جديدٌ تنهال عليه التهاني من كل صوب، علماً أن تعدد الأحزاب يعني تعددَ الآراء، أي إختلافاً في وجهات النظر، أي تباعداً فكرياً! فبعد 86 سنة من الشتات، والإنخراط في مجتمعات أكثر تحضّراً، نرانا بعكس كلّ الشعوب، نرجع إلى الوراء لنزيد تخلّفاً حيث أصبح لدينا ثلاثة أعلام بعد ابتكار العَلَمَين "السرياني" و"الكلداني" ! -  وعيدين للشهداء بعد استحداث إحياء ذكرى "سيفو" خارج نطاق الكنيسة، من قبل بعض الأحزاب علماً أن هذه المناسبة ليست خاصّة بالشعب الآشوري، وفي نفس الوقت تعبّر عن أحداثٍ مشمولة أصلاً بيوم الشهيد الآشوري الذي تقرّر قبل 30 عاماً -  ولدينا مؤخّراً وكالة الأنباء الكلدانية العالمية التي نصّ بيانها على خدمة الأمّة الكلدانية (؟!)، علماً أنّ وكالة الأنباء الآشوريّة العالمية تقوم بالمطلوب تماماً من ناحية الإعلام السياسي و|لإجتماعي والثقافي، بما يتعلّق بالأمّة الآشورية ككل وبغضّ النظر عن أي انتماءٍ طائفي أو مناطقي، وقريباً قد نسمع بوكالة الأنباء السريانيّة العالمية - ولدينا " إتحادين عالميين" بعد ابتكار فكرة " الإتحاد السرياني العالمي"، ثم " الإتحاد السرياني العالمي – الجناح الآشوري (تمّوز- 2001 )" ،  وقريباً سنسمع "بالإتحاد الكلداني العالمي" بعد " الكلداني الأميركي" الحالي، علماً أن رجالات من هاتين الطائفتين ساهمت بشكل فعّال، بتأسيس " الإتحاد الآشوري العالمي" على أن يشمل الآشوريين من كافة الطوائف، بمؤسساتهم السياسية والثقافية، وألاّ يوازيه أي اتحاد، وعلى أن تعمل كل الفئات تحت رايته وضمن ما يحقق أهدافه، كوننا كشعبٍ مشتت، بحاجة دائماً إلى مؤسسة جامعة على أن تكونَ ذاتَ نفوذٍ قوي ليس دولياً فحسب، بل آشورياً كذلك لتخوضَ معركةَ إثبات الوجود الآشوري انطلاقاً من مجتمعنا، ولكن كما يتحوّل الأسم الآشوري من إسمٍ شامل إلى جزء، قد يتحوّل الإتحاد الذي يحمل هذا الإسم، كذلك الأمر،

من إتحاد شامل إلى "جزء" في اتحاد أوسع وأشمل!

 

ومن جهة أخرى نتفاجأ ببعض المحسوبين على منظمات عريقة ومعروفة بالمستوى الثقافي لأعضائها الذين عُرفوا في مراحلٍ سابقة كآشوريين "أقحاح"، يستعملون عبارات " شعبنا" و" أمتنا" و" أرضنا" فنقرأ بعض المقالات أو الخطابات التي تُتلى في المناسبات،  ونلاحظ تجنّبهم استعمال الأسم الآشوري، حفاظاً على شعور البعض لدرجة أن القاريء لا يعرف أحياناً أيَّ شعبٍ أو أيةَ أمّةٍ هما المعنيين في الموضوع، وفي حال اعتمدوا التوضيح يُدرجون إسماً على شكل قافلة مُضحكة من الطوائف، علماً أن المبادئ الأساسية لهذه المنظمات تنصّ بطريقة ولوغير مباشرة لكن مفهومة، على العمل ضمن إطار الأسم الآشوري بدون غيره، وهنا يتّضح لنا أحد عوارض المرض المُزمن في ممارسة السياسة لدى بعض المنظّمات الآشوريّة، ألا وهو: التناقض الواضح بين العامل الفكري المتمثّل بالمبادىء، والعامل البشري المتمثّل بالأشخاص الذين من المفترض أن يبثّوا في مجتمعهم، فكر الحزب أو المنظّمة كما هو، وليس أن يراعوا شعور البعض بالمساومة على مبادئهم.

ولكن يبدو أن بعضَ المُثُل تختلف لدى البعض، حسب سلّم القاعدة الشعبية ومراعاة تغيّراته، فهنالك ناحية نفسيّة تستغلّها بعض الأحزاب للحفاظ على شعور فئة أو طائفة معيّنة، ربّما بهدف التقرّب منها لتوسيع قاعدتها الشعبية، بالإبقاء على المغالطات الفكرية والتعصّبات الطائفية وذلك باستعمال عباراتٍ مستوردة، وأخرى مُستحدثة.

إنّ للوجود الآشوري امتدادٌ بعيد نحو الماضي، وقد تعرّض للغزو الأجنبي لأرضه " آشور" وثقافتها مراراً، فأتته تسمياتٌ من حيث لا يدري، وهذه التسميات ما زالت بعض الجماعات تستعملها بلفظها الأجنبي في أدبياتها بكافّة اللغات بدون أن تدري معناها !، أو ربّما تعي حقيقتها بالكامل، لكنها تستمرّ باستعمالها لأهداف وصولية ضيقة كما ذُكِرَ أعلاه، لتتحوّل هذه البدعة مؤخّراً إلى ركيزة أساسية، في بعض الخطابات السياسية.

يتطلّب البحث حول هذه الممارسات، ذكر المعنيين بأسمائهم، ولكن ليس الهدف من المقالة التهجّم، بل مجرّد إبداء رأي ناقد لبعض العبارات التي يحاول البعض إدخالها في ذهون البسطاء، بينما هي في الحقيقة لا تمتّ بصلة إلى المفهوم الحقيقي للآشورية، ولا تحافظ على خصوصيّتها، فالقوميّة هي قبل كلّ شيء، خصوصيّة تاريخيّة/إجتماعيّة، عقائدية مُشتركة بين الأفراد الذين يشكّلون وحدة بشرية تعرّف بعبارة  "مجتمعٍ قومي" ،  ولسنا نرى أي "خصوصيّة"  آشورية في ظلّ الممارسات التي نحن بصددها.

***

  إلى جانب عُقدة الخوف من السياسة، تعدّ هذه المشاكل من الأسباب الرئيسية في انزواء الكثير من الآشوريين المخلصين، وابتعادهم عن الساحة السياسية بسبب قلّة

الثقة والخيبة، ومنهم الشخصيات المقتدرة مادّياً أو فكرياً بحيث لو تعمّقنا في هذه المواضيع مع أي شخصٍ ممن يعتبروا "غير قوميين"، نجده قومياً أكثر من غيره ولكنه مصاباً بنوعٍ من الخمول والنفور من هذه المشاكل المُستعصية، التي تفاقمت بعد نضوج قومي فريدٍ من نوعه، فمنذ عقود خَلَت وُجدت مجموعات بعيدة بفكرها عن مفهوم الآشورية، ولكن في العقد الأخير، ظَهَرَت على العَلَن وبدأت كل منها بطريقتها الخاصّة، في استحداث عباراتٍ جديدة، واختلفت آراء هذه المجموعات من حيث العبارات المطروحة : سرياني- سرياني/آشوري- آشوري/سرياني- سرياني/آشوري/كلداني... حتى إننا نلاحظ عبارة  Assyrian/Suryoyo People في أدبيّاتها بالأنكليزية حيث لم تتوفّر الترجمة المناسبة لعبارة  "سُرياني" ... فالمهم تجنّب الإسم الآشوري أو تحجيمه، بغضّ النظر عن الحقائق التاريخية، ليتناسب ذلك مع الفكر الشّمولي لتحويل الأسم الآشوري من قومي إلى طائفي وإذابته في بوتقة الأسماء الطائفيّة لقومية "كبرى" لم توجد سابقاً ولن توجد لاحقاً بل ليست إلاّ مضيَعَةً للوقت.

 

رغم كلّ هذه السلبيات ما زلنا نسمع العبارات الرنّانة حول الوحدة والوئام، بينما في الواقع لاشيء من هذا القبيل، وبالأمس كانت ترنّ في آذاننا عبارة "وحدة الشّعب الآشوري بكلّ فئاته"  أما اليوم فالعبارة الدارجة هي "وحدة شعبنا بكلّ تسمياته"!!، علماً أن " الفئات" المذكورة في العبارة الأولى، لم تتوحّد بعد!.

فلنحاول معاً قراءة بعض هذه التسميات قراءةً تاريخية بسيطة، علّنا نستوضح وبعض الأخوة الذين يبحثون عن أسمهم، أن هنالك أسماً واحداً لما يسمّونه "شعبنا" وليس تسميات، ووطنه أصغر بكثير من " أرض الوطن" الذي يروّجون له.

 

1  -  " سُريان " :    عبارة مستوردة، أطلقت ليس على الشعب الآشوري كما يزعم البعض، بل على كلّ أبناء كنيسة المشرق الأمّ التي أسّسها تلامذة المسيح، الذين قَدِموا من سوريا(غربي الفرات)، وسميت كنيسة المشرق "سورييتا " نسبة إلى "سوريا"، وهذا ما يؤكده جميع الباحثين المختصين  في اللغة و تاريخ الكنيسة أمثال المطران مار سويريوس إسحق ساكا(1)،  المطران أداي شير(2) ، الأب الدكتور يوسف حبّي(3)....

وكنيسة المشرق ضمّت عدّة شعوبٍ غير الآشوريين فعبارة "سُريان" لا تخصّ الآشوريين وحدهم، كون هنالك عربٌ كثيرون تنصّروا ودخلوا هذه الكنيسة؛ منهم عرب فلسطين الذين تعلّموا السريانيّة وأضحت لغتهم المحكية (4)، وعرب الجزيرة السورية الذين قدموا من اليمن والحجاز(المناذرة وبني تغلب وقبيلة الطّي) وتنصّروا في القرن الرابع على يد مار أخودامة جاثليق المشرق ومار يعقوب النصيبيني(5) ، ويذكر البطريرك الراحل مار أفرام برصوم الأوّل، مطراناً للقبائل العربية التي قدمت من الحجاز وأقامت بين سوريا وما بين النهرين وكان اسمه "جرجس أسقف العرب"(6)، طبعاً هؤلاء سُمّوا سُرياناً، أما إذا كان العرب أيضاً من "شعبنا"، فهذا شأن آخر.

فكنيسة المشرق كانت "كنيسة سوريا"، تماماً كما سمّيت لفترة طويلة " كنيسة فارس" لأنها نشأت وعَظمت ضمن الإمبراطورية الفارسية.

أمّا المؤرّخ الآشوري بنيامين أرسانس، فيعلّق على عبارة "سوريايا" ويقول بصريح العبارة: " أن اسم "سوريايا" حلّ علينا كسرطانٍ امتدّت فروعه الخبيثة ليتآكل الأمّة الآشوريّة ويفتتها بحيث أنّ قسماً كبيراً من الشعب الآشوري يعيش الإنشقاقات، بدون هويّة " (7)، ونلاحظ كمثال يؤكّد هذه المقولة، مدوّنات المؤرّخين القدماء، مثلاً يتكلّم أوسابيوس القيصري عن الفيلسوف الآشوري "برديصان" واصفاً إياه بعبارة (sSyrio) أي "سوري" (سُرياني)، بينما برديصان هو من مواليد أورهي... وحتّى في التاريخ الحديث عرّفنا الغربيون مراراً كطائفة، أو بإسم لا يمت بصلة إلى قوميتنا كذكر بعض الصحف العالمية الغربية للآشوريين بعبارة " Syrians " (8) وتعني "سوريين"، ونلاحظ عادة الخطأ عينه لدى مطالعتنا في أبحاث المستشرقين الأجانب، عندما يقصدوننا بعبارة "سُريان"(Syrians) كمسيحيين، وغيرها الكثير.

أما بالنسبة للبدعة القائلة أ نّ أصل كلمة " سُرياني" هو " Assyrian "  فهذا مجرّد ادعاء يمثل عشوائية بعض النظريات التاريخية التي تطرح من قبل غير أصحاب الإختصاص، فعبارة "Assyrian"  ليست يونانية إنما إنكليزية حديثة، بينما " آشوري" في اليونانية أو الرومانبة المسيطرة آنذاك، كانت وما زالت تلفظ "Assyrios " فلو كان العرب نقلوا العبارة بحرفيتها من اللفظ اليوناني إلى العربي،  وبوجود الإدغام على حرف "السّين" الشّمسي، لكانت أصبحت بالعربية " السِّريوسيين"، فمن أين جاءت " يان"  في آخر عبارة "سُريان" ؟؟. علماً أن العرب غالباً ما يلحقون " الألف والنون" إلى إسم النسبة للبلدان ، مثالاً على ذلك: أمريكي -  أمريكاني -  أمريكان، سوري -  سورياني(الأصل الصحيح للكلمة) -  سوريان(يأتي حرف السّين في " سُريان" مضموماً وليس مكسوراً كما في  Assyrian ).

أضف إلى ذلك أنّ كلمة " سُريان" تترجم إلى الإنكليزية "Syrian " (9) و ليس "Syriac "  فهذه الأخيرة لا تعني إلا " لغة سوريا" (9)، تماماً كما لا يصحّ قول

"  The Aramaic People"  بل " The Aramean People " أو لا يصحّ قول " Arabic People  The" ، بل "The Arab People  "  إذاً، " الكنيسة السريانية" هي: " The Syrian Church "  أي " الكنيسة السوريّة " ، و"سريان" تعني أبناء كنيسة سوريا ولغتهم "Syriac"  أي لغة سوريا (9) ، وهم ينتمون إلى عدّة شعوب وليس إلى الآشوريين فحسب، ثم أن " Syrios " أطلقت قبل الإسلام، حينما كان سكان سوريا جميعهم من المسيحيين، لذلك واكبت عبارة "سُريان" المسيحيين بدون غيرهم، وكلّ طائفة تسلسلت من كنيسة المشرق هي سُريانية (نسبة إلى سوريا)، وليس السُريان الأورثوذوكس وحدهم... ولكننا نسمّى "سُريان" كمسيحيين فقط، كونه ليس لعبارة "سريان" أي معنى قومي، ولا علاقة لها بالآشورية حصراً، فلماذا نضيفها إلى جانب الأسم الآشوري؟

 

2 -  " شعبنا " و " أرض الوطن"  :   عباراتٌ مُستَحدَثة، وليدة  سوء فهم واضح لجغرافيّة "الوطن الآشوري" والتركيبة "البشرية" للشعب الآشوري ككُلّ

(التي هي الهدف الأساسي من هذه المقالة)، وسوء الفهم هذا، راجع لمغالطات بعض المثقفين المتأثرين بأحزاب شرق أوسطية شمولية الفكر، فالكثير من قياديي بعض المنظمات التي تحمل الإسم الآشوري، هم أساساً خريجي مدرسة مناهضة لتمييز القوميات التي منشأها بين جبال زاغروس وشواطىء المتوسط، فيدّعون الإنتماء لكافة هذه القوميات كوحدة مترابطة... ويقبلون أسماء كافة هذه القوميات بكلّ رحابة صدر، ويحاولون تطبيق هذه النظرية في المجتمع الآشوري.

ونلاحظ أن مشكلة الأيديولوجيَّتين الجغرافيّة والأسميّة مترابطتان تماماً، والمشكلة الرئيسية ليست التسمية بحد ذاتها، بل ما يكمن وراءها، وهي ما يسمّى من قبل البعض؛ "شعبنا"، الذي ليس في الحقيقة إلاّ مجموعة من الشعوب المُلَملَمَة من هنا وهناك والمُلصقة بالآشوريّة لتشكل وحدة خياليّة بين مجموعات لم تكن على صلة أو ارتباط ببعضها في يومٍ من الأيام، بحيث تحوّلت كلمة "شعبنا" من مجرّد عبارة إلى مُعتَقَد بحدِّ ذاته.

ومن خلال ما ورد في الفقرة السابقة، نستنتج أنّ الطوائف التي تفرّعت من "كنيسة سوريا" لا تؤلف شعباً واحداً، ثمّ أنّ سوريا إقليمٌ جغرافي لا يمت بصلة إلى الوطن المركزي الآشوري بحيث أن عبارة "سوريا" مشتقّة من " آسوريا " الإمبراطورية، وقد أطلقها الرحالون والمؤرخون الإغريق أمثال زينوفونت وهيرودوتس وسترابون...  والسكان القدماء لسوريا ولبنان بجغرافيّتهما الحالية، لم يكونوا آشوريين ولم يشكلوا معهم " شعباً واحداً "  في يومٍ من الأيام، بل كانوا مجرّد "رعايا" ضمن الأمبراطورية الآشورية. والإمبراطورية بالمفهوم العلمي هي كيان سياسي يضم عدّة أمم وقوميات تحت سيطرة "الأمة الحاكمة" مثالاً على ذلك: الأمبراطورية البريطانية التي كانت تضمّ حوالي خمس العالم سكاناً ومساحةً حتى نهاية الحرب العالمية الثانية، وقد جلس على رأسها ملك بريطانيا العظمى وضمّت عدّة أمم: كالهنود والأوستراليون وسكان هونغ كونغ وقسماً من إفريقيا وأوروبا(المملكة المتحدة)... كلّ هذه الشعوب والأمم كانت تابعة للإمبراطورية البريطانية أو للتاج البريطاني، ولكن لا يعني ذلك أنهم كانوا بريطانيين !!! وكذلك الأمر بالنسبة للإمبراطوريتين الرومانية والفارسية... فعبارة " آشور" تعبّر عن الوطن المركزي الآشوري والأمبراطورية الموسّعة في آن، ولكن طالما تعاملت شعوب شرق الفرات، مع الأقوام التي في غربه كأقوامٍ غريبة، بل أعداءٍ لدودين(10)، ومن يطالع التاريخ بعيداً عن خياله وعواطفه الحالمة، يلاحظ أن الفرات كان الحدّ الفاصل بين شعوب غريبة عن بعضها، كما يؤكّد علماء الآشوريات والمستشرقين أمثال البروفسور سيمو باربولا وساغس وماسبيرو وغيرهم، فأن ضمّ مناطق غرب الفرات اعتبرت دائماً مقاطعات جديدة تمّ إلحاقها بواسطة حملات الغزو، بالأمبراطورية الآشورية(11) وكان الآشوريون الغزاة لسوريا، يفتخرون بحملاتهم على تلك البلاد، حيث نلاحظ بوضوح تام أنهم طالما اعتبروا السيطرة عليها كفتوحات وإخضاعات، وبما أن شعوب شرقي الفرات كانت على عداوةٍ مع شعوب غربه، من هنا فإن الطرفين لا يتشاركان في المشاعر القوميّة، واللغة الآرامية اختلفت كتابةً ولفظاً عن الآكادية التي كُتبت بالمسمارية، كما هنالك اختلاف المنشأ البشري... إذاً أهمّ مقوّمات القومية تختلف بين شعوب شرق الفرات وغربه، فأي شعبٍ واحدٍ هو هذا ؟! أمّا إذا كنا نأخذ بعين الإعتبار الأصل العرقي أو الخرافة المسمّاة "ساميّة"، عندها نكون كلّنا على هذا الكوكب شعباً واحداً بالرجوع إلى خُرافة ما يسمّى "نوح"، ولم يكن هنالك أي داعٍ لنشوء القوميات والأمم.

 

3 - " بيت نهرين" :     عبارةٌ أخرى تحوّلت إلى مصطلح جغرافي تعدّى حدوده بكثير، وإذا أجرينا مراجعة لُغويّة بسيطة، ندرك جيداً أنه لا مبرّر لاستعمالها كإسم للوطن في الخطابات والبيانات الرسمية، وقد يرافقها أحياناً عبارة "الشعب البيت نهريني" الغير موجود في التاريخ.

فعبارة "بيت نهرين" ليست إلاّ مجرّد مصطلح تعبيري عن منطقة قامت فيها حضارةٌ ما بحقبات متتالية، ولكن ليس هنالك " وطن " بهذا الأسم، بحيث أطلق المؤرّخون الإغريق تسمية " Mesopotamia " على بلاد آشور نفسها، وهذه العبارة تعني حرفيّاً:  " بلاد ما وسط الأنهار"،  وليس "ما بين النهرين" وترجمها أجدادنا إلى عبارة

" بيت نهرين" أي بلاد الأنهار، فعبارة (Nahreen) تعني صيغة الجمع وليس المثنّى، لأنه في الآرامية كانت صيغة الجمع تنتهي بلفظة " een" (12) كما في: "عربين" (جمع خروف)/غرب سوريا -  "طور عبدين" (جمع عبد)/جنوب شرق تركيا -  "عفرين" (جمع تراب)/شمال سوريا - "شربين"(جمع غرسة أو نبتة)/لبنان ...  من هنا يتضح لنا أنّ عبارة "بيت نهرين" تعني "بلاد الأنهار" ،  تماماً كما "بيت عرباي"(بلاد العرب)، "بيت آراماي"(بلاد الآراميين)، "بيت عبراي"(بلاد العبرانيين) ... طبعاً لا يمكن أن تعني هذه الأسماء "بين العرب" أو "بين الآراميين" أو "بين العبرانيين" !! وقد ابتُكرت عبارة " Mesopotamia "  لتعبّر عن أرض آشور لكثرة أنهارها، ولا وجود لها كإسم عَلَم، فليس من الضرورة أن نحوّلها إلى إسم للوطن القومي، فآشور هي بلاد الأنهار، بلاد الجبال، بلاد المياه، بلاد الأشجار... نستطيع وصفها والتعبير عنها بعبارات وأسماء شتىّ، ولكن لو سمّيت فرنسا مثلاً  " بلاد الأجبان "  لكثرة ما فيها من أجبان، لا يعني أن يصبح هذا إسماً للوطن، ويُنتسى الإسم الأصلي "فرنسا" ! ... ولم يكتفي البعض بذلك حيث أخذوا يتجاوزون حدود ما يسمّى "بيت نهرين" (؟!) الجغرافيّة بكثير، ليصلوا إلى شواطيء المتوسّط، وحتى اليوم لا يوجد أي مرجع علمي ومنطقي لهذه النظرية، بينما على العكس، يعتبر كافة المختصين أن الإقليم المسمّى "Mesopotamia"، يمتدّ بين الضفة الشرقية للفرات، إلى الشرق حتى الضفة الغربية للدجلة، ومنهم دولابورت(13) ، ونجده لا يتكلّم في كتابه القيّم ""بلاد ما بين النهرين" إلاّ عن مملكتي بابل وآشور، وحتّى البروفسّور هنري ساغس نراه يفسّر عبارة "  Mesopotamia" بطريقة سهلة ومفهومة لأبسط الناس بأنها ليست إلاّ المثلّث الممتد بين الدجلة والفرات لا أكثر ولا أقل(14)، بالإضافة إلى خرائط كافّة المراجع والكتب في العالم، ومنها المراجع المذكورة في هذه المقالة، وأضيف خرائط Cambridge(15)  في دراسة التوراة، حيث أيضاً تحدد " Mesopotamia " في نفس الموقع.

***

ليس المقصود هنا إلغاء هذه العبارات، فللأسف لا يمكن إلغاء أيٍّ منها، ولكن من المستحسن استعمالها بشكل يتناسب مع معناها، وليس استغلالها بالتظاهر بالإصلاحية

والإنفتاح الفكري، في زمنٍ أصبحت فيه التسميات الجديدة تدرج لفترة ثم تزول لتحلّ محلّها تسمية أخرى أظرف وأكثر رواجاً...  فنحن آشوريون ولسنا "شعبنا"، ووطننا آشور وليس "أرض الوطن"، ولا ننتمي إلى شعوبٍ متّحدة لتصبح واحداً، بل للأمّة الآشورية لاغير، ولاعلاقة لسكان سوريا ولبنان بالشعب الآشوري ولا بما يسمونه "شعبنا!"، إلاّ علاقة كنسيّة منتهية أصلاً منذ قرونٍ خَلَت، ولبنان وسوريا ليسا ضمن ما يسمّونه "ما بين النهرين" أو "بيت نهرين" !! ، وإن محاولة مزج المُعتقدات المتناقضة في وحدةٍ خياليّة تسمّى " شعبنا "، هي سبباً رئيسيّاً لمشكلة التسمية.

إن تلك المفاهيم الزائفة ستؤدّي على المدى البعيد، إلى صَهر القومية الآشورية ضمن قالب بشري وجُغرافي أوسع، بحيث لن تُعتَبَر الآشورية وحدة قومية مميّزة بحد ذاتها، كون أيديولوجيات دعاة التسمية والشموليين تعتبر مقبولة (حتّى الآن) لدى قسمٍ كبير من البُسَطاء، علماً أنها تترجم على أرض الواقع تهميشاً ليس للاسم الآشوري فحسب، بل أيضاً للقومية الآشورية كما ذُكر أعلاه، مما يدلّ على أنّ الكثيرين لم يعوا مفهوم كلمة "القومية" بعد، وأمّا إن كانوا يدركونها (وهذا من المفروض)، فإنّ سياستهم في التسميات والتضليل بمشاريعٍ مُستَورَدة من بعض الأحزاب المعادية للخصوصية الآشورية، ترسم علامة استفهام حول مصداقيتهم تجاه آشوريتهم، أيّاً كانوا.

 

إذاً قبل كلّ شيء يجب العمل من أجل صحوة قومية شاملة، ففي القرن الواحد والعشرين سيكون الوقت العامل الأهم في حياة الانسان الآشوري ليكون حادّاً وصارماً في آشوريته، حيث لن يكون هنالك من مجالٍ للمجاملات والمناورات السياسية، والمساومات على حساب الأسم الآشوري، فالقضيّة لم تعد قضيّة تهميش إسمٍ فحسب، بل قضية الغاء قوميّة المسمّى، بإذابته في مزيجٍ من المجموعات القومية، فالذين لا يؤمنون بانتمائهم إلى الأسم الآشوري، إنما هم في الحقيقة لا يؤمنون بالإنتماء إلى القومية الآشورية بحدّ ذاتها وهذا ما نستنتجه بوضوح من خلال ممارساتهم.

 

لذلك عندما نسمع أحدهم يعتلي منبراً ويقول " نحن شعبٌ واحد"، فلنعرف عن أي " نحن"  وأي  " شعب"  يتكلّم ذلك القائل، قبل أن نصفق له بدون أن نفهم، منتظرين أن يطأطيء برأسه ويربت على أكتافنا مُبتسماً، ولنفكّر فقط كآشوريين بتجرّدٍ كامل من الطائفيّة الضيقة أو العناد وفقاً لفكرٍ حزبي ما، ومن الأفضل مطالعة التاريخ وفهمه جيداً عوضاً عن الضياع في نظريات تاريخية يطلقها بعض أطباء الأسنان ومهندسي الميكانيك بدون الرجوع إلى ثوابت تاريخية، بل تحت تأثير عواطفهم القومية وحماسهم المُفرَط الذي يدفعهم إلى توسيع الرقعة البشرية والجغرافية لما يسمّونه "شعبنا"... فعند التجرّد من هذه العيوب سندرك أنه لا مشتقات ولا مرادفات للأسم الآشوري وأن كلّ هذه الأضاليل لن تؤدي إلاّ للمزيد من معاناتنا مع مرور الزمن ، فبالله عليكم يكفينا الخوف من السياسة، والهجرة، والتعريب والتتريك والتكريد و... و...

 

وإذا كانت مبررات دعاة التسمية :  "جهل أبناء شعبنا"،  أو  "هذا واقعنا"،  فلماذا إذاً تؤسَّس الأحزاب:

                                                                   -  إذا كانت تنجرّ وراء بعض الجَهَلة في مجتمعها عوضاً عن تثقيفهم ؟

                                                                   -  إذا كانت تنجرّ وراء الواقع الخطأ عوضاً عن تغييره ؟

         (سؤالٌ لم أجد له جواباً قطّ !!)


     المراجع:

 -  " السريان إيمان وحضارة"،  حلب- 1983،  ص: 65 (حيث يسمّي سكان سوريا؛ " سوريين أو سُريان" ولا يفرّق بين التسميتين ).

 -  " تاريخ كلدو وآثور"، بيروت - 1912، مقدّمة المجلّد الثاني ( حيث ينكر أي قومية لعبارة "سُريان" ).

 -  " كنيسة المشرق" بغداد-1989، ص: 45.

 -  " الدرر النفيسة في مختصر تاريخ الكنيسة"،  حمص - 1940،  ص: 491

 -  " السريان إيمان وحضارة" - ص: 177. (حيث يتكلّم المؤلف عن المسيحيين العرب في سوريا؛ ص: 171... 191)

 -  أيضاً أنظر: " ثقافة السريان في القرون الوسطى"،  نينا بيغوليفسكايا، ص:325، بالرجوع إلى : " تاريخ  آخودامه و ماروثا " ، ص: 26

 - " تاريخ الكنيسة السريانية الشرقية" – الجزء الثاني، الأب البير أبونا،  ص: 93، بالرجوع إلى " اللؤلؤ المنثور"، حلب -  1956

 - " رسالة الآشوريين في آسيا " (بالآشورية)، طهران - 1954، ص: 9“Soarana D’Aturayeh B’Asia”        

 -New York Times”: 24/04/1918 – 15/04/1918,  “London Times”: 12/09/1907    

 -Webster’s Dictionary, New York   -  إنظر : "Syrian "   و    "Syriac

 -  "جبروت آشور الذي كان"، هنري ساغس، ترجمة الدكتور آحو يوسف - ص: 96...101

 أ يضاً أنظر : "بلاد ما بين النهرين" ، دولابورت، ص:257- 258 (لاحظ "الفتوحات")

 أيضاً أنظر : (British Museum Press- 1995)  ,  Henry Saggs - P: 128-129"The Babylonians

 أيضاً أنظر : “L’histoire Ancienne Des Peuples De L’Orient Classique” , G.Maspero – P: 193

    , By Prof. Semo Parpula " The Assyrians After The falling Of Assyria

.   “The Introduction To The Aramaic”, By James Grinspahn

. "بلاد ما بين النهرين" ، دولابورت، ص: 15- 16

.  P: 8     , (British Museum Press – 1995), H. Saggs" The Babylonians "

. Packer.W.Leaney, J.C.R.Ackroyd, A. R.P: By  ,"The Cambridge Bible Commentary "





Government Forum

Assyrian Government Network Archives


Do you have any related information or suggestions? Please email them.
AIM | Atour: The State of Assyria | Terms of Use