share

 Home | News | Bet-Nahren, Assyria

Assyrians Discuss Possible State in Iraq

by Ali Mamouri for Al-Monitor Iraq Pulse, August 20, 2013. (Arabic - التّحيّات)

Posted: Tuesday, August 20, 2013 at 02:57 PM UT


Iraq's Assyrian Catholic residents hold a memorial Mass marking the first anniversary of victims killed in a militant attack on Our Lady of Salvation Church in 2010, at the church in Baghdad, Oct. 31, 2011. (Photo by REUTERS/Saad Shalash)
About this Article
Summary:
Diasporan Assyrians, descendants of one of Iraq’s oppressed and scattered historic minorities, are examining establishing an autonomous or independent state in Ninevah province.
Original Title:
Assyrians Dream of Establishing State of Assyria in Nineveh
Author: Ali Mamouri
Posted on: August 20 2013
Translated by: Sahar Ghoussoub
Categories: Iraq

In light of the instability in Iraq and the indifference of the Iraqi government toward the protection of its citizens, Iraqi minorities are developing ways to save themselves from the hell in which they live in a country that has for a long time refused to embrace them. Immigration without return started decades ago, with Iraq indifferently and uncaringly ready losing its cultural components, one by one.

Yet, those who left — be they Jewish, Christian, Mandaean or others — remained nostalgic for their homeland. Because of the impossibility of safely returning, some minorities began thinking of other ways to achieve their national dream.

The Assyrian Association Union, in partnership with the Australian Assyrian Universal Alliance (AUA), held the conference "Return to Assyria," in celebration of Assyria Day on June 30. Australian Treasurer Chris Bowen and Linda Ben-Menashe, head of the public relations departments for humanitarian organizations for the Association of Jewish Representatives in New South Wales, attended the conference, which was held for the third year in a row.

The gathering in Australia focused on the right of Assyrians to return to their homes and their right to self-determination in their historical lands, primarily in the Iraqi province of Ninevah. Two main ideas headlined the conference: establishing an autonomous Assyrian state within Iraq or an independent state separate from Iraq. Each camp supported its proposal with legal evidence, taking into consideration as models either the Iraqi Kurdistan Region or the state of Israel.

Bowen is a supporter of establishing an autonomous Assyrian state in Ninevah province. He has made concerted efforts to convince the New South Wales parliament to adopt a resolution supporting the Assyrian people in establishing an autonomous state on their ancestral lands. His work efforts paid off, as the Australian Parliament recognized  Assyrian Genocide Day, known as Sayfo, as an annual memorial to the extermination of Assyrians at the hands of Ottoman forces and Kurdish armed groups.

On the other hand, Menashe urged Assyrians to follow the lines of the Zionist model, by forming global places of worship, working on returning Assyrians to their homeland, forming an army and finally using world lobbies to pressure international places of worship to recognize the state of Assyria.

Assyrians are divided over this proposal. According to Anna David, a lawyer specializing in international law, establishing an autonomous Assyrian state in light of the current conflict in the region does not serve Assyrians’ interest, as the Assyrian region would be a constant target by neighboring provinces, especially Ninevah, which possesses tremendous oil reserves. This is not to mention that these lands are disputed by a number of conflicting forces.

Assyrian author Farouk Curkis believes that Assyrians do not need to follow in the footsteps of others to gain their legitimate rights, especially since the Iraqi Constitution allows all areas of Iraq to establish self-rule provinces, and Assyrians are among the oldest peoples of Mesopotamia.

Nevertheless, the Assyrians’ expressed ambition to establish their own state, particularly in their last conference, provoked strong reactions by some Arab writers, who considered this to be a conspiracy and betrayal of the homeland. It should be noted that campaigns against Christians in Iraq are ongoing, claiming the lives of thousands, while a number of churches have been demolished, and clerics have been abducted.

Among Iraqi Christians, the Assyrians have the worst memories of modern Iraq. They were oppressed and subjected to mass murder at the hands of the Iraqi army after they demanded autonomy in 1933. The massacre was known as the Simele massacre. Between 600 and 3,000 Assyrians were killed, according to different sources. The massacre came as they were catching their breath after the Sayfo genocide, during the World War I, in which half of them died.

Regardless of the proposals and suggestions, Iraqi minorities continue to face major challenges and concerns because the Iraqi government has yet to make a serious attempt to build a civil state, providing equal rights and protections for all its citizens.

Ali Mamouri is a researcher and writer who specializes in religion. He is a former teacher in Iranian universities and seminaries in Iran and Iraq. He has published several articles related to religious affairs in the two countries and societal transformations and sectarianism in the Middle East.

 

الآشوريّون يحلمون بتأسيس دولة آشور في نينوى

بقلم: علی معموري ، المونيتور ، نبض العراق نشر أغسطس 20.

في ظلّ أجواء عدم الاستقرار التي تسود العراق وعدم مبالاة الحكومة العراقيّة بحماية مواطنيها، باتت الأقليات العراقيّة تفكّر في خلاص نفسها من جحيم الوطن الذي امتنع عن احتضانها لمدّة طويلة من الزمن. فمسيرة الهجرة بلا عودة بدأت منذ عقود، وأصبح البلد مستعداً لفقدان مكوّناته الثقافيّة واحدة تلو الأخرى، بلا اكتراث ملحوظ. ولكن الذاكرة بقيت تحنّ إلى الوطن الأم، في أوساط الجاليات اليهوديّة والمسيحيّة والمندائية وغيرها من المكوّنات العراقيّة في خارج البلاد. وفي ظلّ ظروف العودة المستحيلة، بدأت بعض الأقليات تفكّر في طرق أخرى لتحقيق حلمها القومي.

 وفي هذا الإطار، عقد  اتحاد الجمعيات الآشوريّة الأستراليّة بالاشتراك مع الاتحاد الآشوري العالمي مؤتمراً للسنة الثالثة على التوالي في سيدني احتفالاً بيوم آشور في 30 حزيران/يونيو الماضي. والمؤتمر الذي أتى تحت عنوان «العودة إلى آشور»، حضره وشارك فيه كلّ من وزير الخزانة الأسترالي كريس بوين ورئيسة قسم العلاقات العامة للمنظمات الإنسانيّة في جمعية الممثلين اليهود في مقاطعة نيو ساوث ويلز ليندا بن منشه.

وتركّز المؤتمر على حقّ الآشوريّين في الرجوع إلى وطنهم وحقّهم في تقرير المصير على أراضيهم التاريخيّة الواقعة معظمها في محافظة نينوى العراقيّة. ناقش المؤتمر فكرتَين، الأولى إقامة دولة آشور على شكل حكم ذاتي ضمن أراضي العراق أما الثانية فتأسيس دولة مستقلّة منفصلة عن العراق. وقد دعم كل واحد من الطرفَين مقترحه بأدلّة قانونيّة، آخذَين بعين الاعتبار أحد النموذجَين الآتيَين: إقليم كردستان العراق ودولة إسرائيل.

يعتبر كريس بوين من المؤيّدين لفكرة تأسيس حكم ذاتي للآشوريّين في نينوى، وقد قام بجهد كبير في وقت سابق لإقناع برلمان محافظة نيو ساوث ويلز الأستراليّة بتبنّي قرار دعم الشعب الآشوري لإقامة حكم ذاتي على أراضي أجدادهم. وقد قام البرلمان أخيراً وبشكل رسمي بتسجيل يوم "سيفو"  (المذابح الآشوريّة أو مذابح السريان) كذكرى سنويّة لإبادة الأشوريّين على يد القوات العثمانيّة وجماعات مسلّحة كرديّة.

من جهة أخرى، حثّت ليندا بن منشه  الآشوريّين للاقتداء بالتجربة الصهيونيّة وتشكيل مجامع عالميّة والعمل على إعادة آشوريّي الشتات إلى بلادهم والقيام بتشكيل جيش لهم، وأخيراً استخدام اللوبيات العالميّة للضغط على المجامع الدوليّة للاعتراف بدولة آشور في آخر المطاف.

لكن الآشوريّين ينقسمون حول هذا الطرح. فترى المحامية الخبيرة في القانون الدولي آنا ديفيد   أن نموذج الحكم الذاتي في ظلّ ظروف الصراع القائم في المنطقة لا يخدم مصالح الآشوريّين، وهو سيجعل الإقليم الآشوري هدفاً للاعتداء من قبل الجوار، خصوصاً أن محافظة نينوى تملك مخزوناً نفطياً هائلاً وأن ثمّة قوات متصارعة عديدة على تلك الأراضي. من جهته، يرى الكاتب الآشوري فاروق كيوركيس  بأن الآشورييّن ليسوا بحاجة إلى استنساخ تجربة أحد من أجل نيل حقوقهم المشروعة، بخاصة وأن الدستور العراقي الحالي يسمح لجميع مناطق العراق بتأسيس إقليم وحكم ذاتي خاص بها. يضيف أن الآشوريّين ليسوا استثناءً وهم من أقدم شعوب وادي الرافدَين.

لكن الطموح الآشوري بتأسيس دولة وبخاصة في مؤتمرهم الأخير، تسبّب بردود فعل عنيفة من قبل بعض الكتّاب العرب  الذين اعتبروه مؤامرة وخيانة للوطن. وتجدر الإشارة هنا إلى أن الحملات ضدّ المسيحيّين في العراق مستمرّة، وقد راح ضحيّتها آلاف منهم في حين هدّمت كنائس لهم واختطف بعض رجال دينهم. ويحمل الآشوريّون بشكل خاص من بين أبناء الطوائف المسيحيّة الأخرى، ذاكرة مليئة بالأحزان في العراق الحديث. فقد تمّت مواجهتهم بالقمع وتعرّضوا للقتل الجماعي بعد مطالبتهم بحكم ذاتي في العام 1933، على يد قوات الجيش العراقي، وقد عرف ذلك بمذبحة "سميل" . فقتل منهم ما بين 600 وثلاثة آلاف شخص بحسب مصادر مختلفة. وأتى ذلك في وقت كانوا يلتقطون أنفاسهم بعد تعرّضهم إلى مجزرة سيفو  التي أبيد فيخلالها نصفهم، إبان الحرب العالميّة الأولى.

ويبقى أخيراً أن خلف تلك الطروحات كلها، ثمّة ما تواجهه الأقليات العراقيّة من هموم وتحديات تتهدّد كيانهم من الأساس، وذلك في غياب أية محاولة جادة من قبل الحكومة العراقيّة لبناء دولة مدنيّة توفّر حقوق المواطنة المتساوية لجميع أفرادها.



News ForumNews Forum

News: Bet-Nahren, AssyriaNews: Bet-Nahren, Assyria


Do you have any related information or suggestions? Please email them.

AIM | Atour: The State of Assyria | Terms of Service